الوزير أمزازي مشى فيها..زلزال إحتجاجات الاساتذة سيطيح بأمزازي من وزارة التربية الوطنية ومطالب بإقالته

بعد تواصل احتجاجات الأساتذة المتعاقدين وخصوصا ليلة السبت في ليلة احتجاجية كبرى بالرباط….علمت”سياسي.كوم “ان أيام وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي والتكوين المهني محمد أمزازي اصبحت أيامه معدودة على رئاسة الوزارة.
ويسود غضب كبير على الوزير أمزازي الذي يبدو ان فشله في تدبير وحل مشاكل الاساتذة المتعاقدين رغم المجهودات التي قدمها رفقة النقابات. …الا انه لم يفتح حوار جدي وموسع مع الأساتذة المتعاقدين لاحتواء الاحتجاجات التي توسعت في كل مدن المملكة وخلقت ليلة السبت بالرباط حالة استنفار.
واختار امزازي طريق آخر بالجلوس مع النقابات المهنية وهي لاتمثل الاساتذة المتعاقدين ولم يحاور تنسيقية الأساتذة باعتبارها قوة تنظيمية من اجل التوصل الى خارطة طريق لحل المشاكل.
ويبدو ان الوزير امزازي لا قوة حوارية واقتراحية له ويفضل الجلوس في مكتبه بباب الرواح بالرباط القريب من أصوات المحتجين.
كما لم يقنع امزازي الأساتذة ولم يمارس سياسة تواصلية تشرح الاختلافات والاقتراحات وفضلا لغة البلاغات. ..
وعلمت”سياسي.كوم ” ان اتصالات تجري بين مكونات الأغلبية الحكومية من اجل الاطاحة امزازي مع التعديل الحكومي المقبل.
فهل يطيح زلزال الاساتذة المتعاقدين بالوزير امزاوي؟
فيديو


يتبع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*