بعدما أصبح وزيرا…أنس الدكالي يجمع “الحشد” للإطاحة ببنعبد الله من قيادة التقدم والاشتراكية

الدكالي

قالت مصادر” سياسي” ان وزير الصحة عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، انس الدكالي، منذ أن اصبح وزيرا في النسخة الثانية من حكومة العثماني والتخلي على نبيل بنعبد الله، أصبح هاجس أنس الدكالي هو تولي قيادة حزب التقدم والاشتراكية، حيث أصبح يعقد لقاءات “سرية” مع الرفاق والوافدين الجدد على الحزب ومع من لهم مصالح في وزارة الصحة خصوصا بعض أطر الحزب الذين يتولون مسؤوليات في وزارة الصحة والمندوبيات الجهوية والاقليمية.
واكدت مصادرنا، ان الدكالي أصبح كثير الطموح ويلتقي مع اعضاء الحزب من كل المناطق مسخرا آاليات وزارة الصحة، وبعض اعضاء ديوانه وبرلمانيين من اجل ان يتقوى في الحزب والتحضير للمؤتمر القادم.
وعلمت” سياسي” ان طموح الدكالي الزائد عن حده، لتولي منصب زعيم التقدم والاشتراكية، رغم عدم “كاريزمية” الشخص وضعفه في التواصل والاقناع، لكن يبدو ان الأوهام أو التأكديدات منحت للدكالي من أجل الاطاحة برفيقه بنعبد الله الذي دافع عنه في تولي مسؤوليات، ذلك ان بنعبد الله هو من وضع الدكالي ضمن لائحة الشباب واصبح برلمانيا، وهو من اقتراحه لتولي منصب مدير “لانابيك” تم وزيرا للصحة.
ويعيش حزب التقدم والاشتراكية صراعات وفراغ تنظيمي رغم خرجات الامين العام بنعبد الله الذي قذفه الزمن السياسي مع تبعيته لابن كيران والتخلي عنه في حكومة العثماني لما اطيح به من قضية تأخر مشاريع الحسيمة منارة المتوسط؟.
ويبحث الدكالي عن تلميح صورته بكل الوسائل، مسخرا وزارة الصحة واشياء اخرى….

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*