الوزير بنعبد القادر…”ما عندو مايدار”…كمل إصلاح الإدارة…يدعو لعقد لقاءات حزبية مستغلا إمكانيات وزارته

يبدو ان وزير ما يسمى باصلاح الإدارة والوظيفة العمومية الاتحادي بنعبد القادر؛ اكمل اوراش إصلاح الإدارة وتفرغ للانشطة حزبه الاتحاد الاشتراكي… وكأنه يطمح لشغل منصب الكاتب الاول للحزب كما يروج ذلك مقربيه….
مصادر”سياسي” كشفت أن بنعبد القادر أصبح شغله الشاغل هو دعوة أتباعه من الحزب ودعوتهم بتنظيم لقاءات حزبية في العديد من المدن المغربية من اجل ان يحضرها الوزير بنعبد القادر ويؤطرهها ولو بحضور ضعيف جدا…كما هو الشأن في حضوره لقاءات بمدينه تطوان ومراكش وبرشيد …حيث حضر عدد قليل من المواطنين رغم التعبئة التي قامت بها الفروع الحزبية ونقابة تابعة لحزبه.
وأكدت مصادر”سياسي” ان هناك حديت عن استغلال الوزير الامكانيات الوزارة من قبله ومن قبل بعض معاويه في تحويل امكانيات الوزارة لقضاء مآرب حزبية…وهو ما أثار سخط شغيلة وزارة الوظيفة العمومية التي عبرت ل”سياسي” عن تذمرها من تحويل الوزارة لمقاطعة حزبية سواء في عهد الوزير الحركي السابق مبديع والحالي بنعبد القادر…حتى ان كبار مسؤولي وزاره تحولوا لخدمته ولم يستطيع بنعبد القادر تغييرهم في إطار التعيين في المناصب العليا…بعدما أوهموه انهم انخرطوا في حزبه ومتشبعبن ببرامج حزبه..
وفي الوقت الذي ينتظر فيه الرأي العام الوطني إصلاح حقيقي للمرفق العام بكل واقعية…اختار بنعبد القادر تحويل جهوده كلها لحضور أنشطة حزبية..كما هو الامر مشاركته في ندوة “التعاضد” بالرباط بتدخله الفارغ المحتوى والحامل للغة الخشب..ولم يقل شيء رغم ضخامة وأهمية الموضوع المناقش….
فلم يتطرق الوزير لواقع الاقتصاد الاجتماعي وعرقلة فرق برلمانية في خروج مدونة التعاضد..وما تعيشه التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية من اكراهات وصراعات مع “الكنوبس”…وصمت الوزراء عن ذلك والاستغلال النقابي الضيق للتعاضد المغربي..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*