لماذا لم يقدم بن شماس إستقالته  بعد فشله في توحيد صفوف البام ؟

رغم أن الممارسة السياسية والحزبية تقتضي الديمقراطية وقبول بالاختلاف خصوصا داخل الجهاز الحزبي، وفتح النقاش لتجاوز الخلافات والصراعات العابرة، ورغم ما تؤسسه هذه الممارسة السياسية من احترام جميع التيارات ان وجدت، وقبول بالاختلافات المبنية على الأطروحات والافكار…ولي الوصول الى المحاكم بين اعضء الحزب كما وقع في طعن بن شماس في اجتماعات الباميين باكادير في اللجنة التحضيرية٫
رغم كل ذلك، يبدو ان حزب الاصالة والمعاصرة، يقدم اليوم صورة سلبية على هشاشة العمل الحزبي بالمغرب، وضعف التأطير وقبول بالاختلاف وتجاوز المعيقيات، حتى اصبحنا امام حزب يتطاحن فيه « الأشخاص » بدل الافكار والمشاريع السياسية..
حزب التراكتور ومنذ رحيل أمينه العام السابق الياس العماري، يعيش تراجعا خطيرا، وكشف عن بنيته الضعيفة رغم تواجده في المعارضة وحيازته لثاني فريق نيابي بالبرلمان،
الا ان واقع الصراع اليوم، ونهج بن شماس سياسة الطرد وتجميد العضوية ..وتشبت اللجنة التحضيرية بعقد لقاءاتها تحضيرا للمؤتمر الوطني، الا ان الخاسر الاكبر اليوم، هي الحياة السياسية والحزبية بالمغرب والتي تقدم صورا نمطية وسوداوية للمغاربة في كون غالبية الاحزاب ما هي مجرد « دكاكين » صراعات بين الاشخاص ولا تهمها عملية التأطير والتثقيف ورفع الوعي السياسي، بعيدا عن لغة الخشب والصراعات الفارغة والجري وراء المصالح والمنافع والكراسي بدل تقديم مشاريع وتصورات لسير المجتمع وتطوير مناحي حياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية…
فلماذا لم يقدم بن شماس استقالته؟ والتفكير في قيادة جماعية، تطوي صفحة الخلافات وتقرب بين المعارضيه والاخوة الاعداء؟ ام ان التشبت بالمقعد هو الاساس، رغم ان بن شماس صرح في وقت سابق انه كان لا يريد ان يكون أمينا عاما؟
فأليس من الحكمة، ان يقدم حكيم بن شماس استقالته، ويجنب الحزب التشثث و الانشقاق، ورحلة منتخبيه لاحزاب أخرى..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*