هل هي غضبة كبرى؟ أخنوش يغيب عن الاجتماع رفيع المستوى بين المغرب وفرنسا

غاب وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز اخنوش عن الوفد المغربي المشارك في الدورة ال14 للاجتماع رفيع المستوى بين المغرب وفرنسا، الذي احتضنه باريس يوم الخميس 19 دجنبر 2019.
ولم يظهر اخنوش ضمن الوفد الهام، رغم ان اخنوش يتقلد وزارة كبرى بها قطاعات استراتيجية.
ولم يعرف لحد الأن سبب غياب اخنوش، وزير الفلاح ورئيس حزب التجمع الوطني للاحرار الذي يعرف اليوم انتقادات كبرى بسبب تصريحات الملياردير اخنوش بايطاليا والتي جلfب عليه حملة كبرى انتقلت لمواقع التواصل الاجتماعي خارج المغرب، واخرجت بعض “الطفيليات” لمهاجمة المغرب والمؤسسات.
فهل هي غضبة كبرى على أخنوش؟

واجري رئيس الحكومة مباحثات مع نظيره الوزير الأول الفرنسي، إدوارد فليب، كما سيشرف الطرفان على التوقيع على عدد من الاتفاقيات بين قطاعات وزارية من البلدين.
ويضم الوفد المغربي، إلى جانب رئيس الحكومة، محمد بنعبد القادر، وزير العدل، ومحمد حجوي، الأمين العام للحكومة، ومحمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، وسعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، وعبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، ونزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وعزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، ومحسن الجزولي، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وشكيب بنموسى، سفير المملكة المغربية في جمهورية فرنسا.
يترأس رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، الوفد المغربي المشارك في الدورة ال14 للاجتماع رفيع المستوى بين المغرب وفرنسا، الذي ستحتضنه باريس يوم الخميس 19 دجنبر 2019.
وقع المغرب وفرنسا، اليوم الخميس في باريس، على العديد من الاتفاقيات تهم مجالات متنوعة للتعاون الثنائي، تتوخى بث دينامية جديدة في الشراكة التي تجمع البلدين.

وتهم هذه الاتفاقيات، التي تم توقيعها خلال حفل ترأسه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني و الوزير الأول الفرنسي إدوار فيليب، في إطار الدورة ال14 للاجتماع الفرنسي-المغربي الرفيع المستوى، مجالات اقتصادية و اجتماعية و ثقافية و التعمير و الملكية الصناعة و التعليم و التعاون اللامركزي.

ويتعلق الأمر بإعلان نوايا يهم نشر خطاطة إجراءات تتعلق بمسطرة حماية الراشدين في وضعية هشاشة وذلك لدى المحاكم ، وقعها وزير العدل محمد بنعبد القادر و نيكول بيلوبي وزيرة العدل الفرنسية ، وكذلك اتفاق إداري يتعلق بمجال الملكية الصناعية بين المعهد الوطني للملكية الصناعية و المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية وقعه كل من بورنو لومير وزير الاقتصاد و المالية الفرنسي ومولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي.

ويتعلق الأمر أيضا بإعلان نوايا حول التعاون في مجالات التعليم الأولي و التكوين الأولي و المستمر للمدرسين و التربية الشاملة و التوجيه المدرسي ، وقعه جان ميشيل بلانكر وزير التربية الوطنية و الشباب الفرنسي وسعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

كما تهم هذه الاتفاقيا إعلان نوايا يتعلق بتطوير الشراكة المبتكرة بين مؤسسات التعليم العالي المغربية و الفرنسية في مجالات التعليم العالي و البحث العلمي و الابتكار وقعها الوزير الفرنسي المكلف بالتعليم العالي و البحث فريدريك فيدال و السيد أمزازي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*