شبح سطايل يفرض طوقا على مدير القناة التي كانت حاضرة في نشرة أكادير

رغم مغادرتها القناة سميرة سطايل لازالت تمارس دور الرقابة على مدير المؤسسة و ذلك بتسخير رجل المهام القذرة حسب مصدر من داخل القناة الذي كان السبب الرئيسي في تلويث الأجواء داخل مديرية الأخبار و مغادرة العديد من الوجوه الإعلامية البارزة.
نفس الشخص وهو رئيس تحرير مركزي والذي يعد الذراع الأيمن للمديرة السابقة لازال يتولى نيابة عنها كل الأدوار الرخيصة ويمارس التحكم في التحرير باسمها
و من خلاله بدأت تتدخل في جل تفاصيل النشرة الخاصة التي بثتها القناة من مدينة أكادير السبت الماضي الأمر الذي لقي استنكارا من لدن العاملين بالقناة، هذا التدخل كان يتم عبر الواتساب والمكالمات الهاتفية وهو ما يطرح أكثر من سؤال حول طبيعة هذا التحكم المرفوض مهنيا وأخلاقيا.
الشخص ذاته يحاول في المرحلة الجديدة تكريس نفس الأساليب مع المدير العام للقناة حتى يتحكم في قرارته و يقوم بتوجيه طامعا في تولي منصب مدير الأخبار علما انه أصبح يتحدث باسم المدير في جل تفاصيل النشرات الإخبارية لاغيا بذلك الشرعية عن الأسماء التي تتمتع بالأحقية الإدارية و المهنية في تولي المنصب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*