أزمة الإتحاد الاشتراكي تعرقل إندماح أحزاب اليسار المغربي

سياسي: رضا الاحمدي

 

تتخوف العديد من القيادات في احزاب اليسار المغربي وخصوصا في فيدرالية اليسار، من الاندماج في ما بين حزب اليسار الاشتراكي المواحد وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي وحزب المؤتمر الاتحادي، وذلك لعدم تكرار ما وقع في اندماج بعض الاحزاب في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، خصوصا ما يعرفه الحزب في عهد ادريس لشكر من صراعات وتطاحنات داخلية، اثرت على واقعه وأجبرته على التراجع في المجتمع.

وقال الكاتب الوطني لحزب الطليعة الاشتراكي بوطوالة، ان أزمة الاتحاد الاشتراكي تعرقل تحقيق الاندماج، والتخوف من عدم تكرار ما جرى، وقتل اليسار في حزب قد يغير الاهذاف التي جعلت الاندماج ممكنا.

وتعيش احزاب اليسار المغربي تراجعا وصراعات داخلية، سواء داخل الاتحاد الاشتراكي او داخل احزاب فيدرالية اليسار، التي يبدو ان حلم الاندماج تعرقه دوافع شخصية وهو ما قد يفجر او ينذر بالانشقاق.

كما تسود علاقات قطيعة بين احزاب فدرالية اليسار ورفاق نبيلة منيب وبين قيادات الاتحاد الاشتراكي التي تخرج في العديد من المناسبات للهجوم على منيب ورفاقها.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*