المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي يطالب برحيل لشكر ومحاسبة بنعبد القادر

علمت “سياسي” ان المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي الذي عقد اليوم الاربعاء عن بعد؛ ناقش قضايا خلافية ومحورية وأدان بكل قوة مشروع قانون شبكات التواصل الاجتماعي الذي أثار جدلا واسعا وهو الذي صدر عن وزير  اتحادي يدعى بنعبد القادر…

وقالت مصادر  “سياسي” من المكتب السياسي  ان  الاجتماع تدارس في الجزء الاول من المداخلات اشكالات تنظيمية وسياسية تتعلق بواقع حزب الاتحاد الاشتراكي خصوصا قضية مشروع قانون شبكات التواصل الاجتماعي… ومع ضرورة عقد المؤتمر الوطني قريبا.

ورغم اجماع اغلب أعضاء المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي على رفض القانون تكميم أفواه المغاربة…الا ان مداخلة الوزير بنعبد القادر كانت هي الأخيرة..ولم يتم سماع صوته. .في حين تم تسريب أخبار لمواقع التواصل الاجتماعي عن فحوى اجتماع المكتب السياسي الذي لم يكتمل بعد….وهي إشارة إلى كون اتباع إدريس لشكر   يريدون وضع ماكياج عن إجتماع المكتب السياسي الذي طال انتظاره من قيادة الحزب.

ورغم أن اجتماع المكتب السياسي لم يكتمل بعد…. سارع  بعض اعضاء المكتب السياسي الخروج بتدوينات او تصريحات مرسلة من اجل الدفاع عن الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر..

واجمعت اغلب المداخلات في المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي على ضرورة تقديم الوزير بنعبد القادر استقالته.. والدعوة لمؤتمر وطني في اقرب الأجيال…بعيدا عن تبربرات للازمة الحالية التي يريد البعض استغلالها لصالحه.. مع رفض أطروحة اقرار حكومة ائتلاف وطنية..

ويطالب أعضاء المكتب السياسي بضرورة عقد المؤتمر الوطني وتحديد موعده.   …مع القطع مع مرحلة إدريس لشكر واتباعه الذين اساؤوا لحزب المهدي بن بركه وعبد الرحيم  بوعبيد…

واستنكر اغلب أعضاء المكتب السياسي ما سرب في بلاغ  ‬إخباري‮ ‬عن اجتماع‮ ‬المكتب السياسي‮ ‬ليومه الأربعاء‮ … والذي سريه بعض اعضاء المكتب السياسي بدون موافقة الجميع…

ورغم  ان اجتماعات المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي لم تكتمل بعدد ….تم تسريب ما مفاده…

عقد المكتب السياسي‮ ‬،‮ ‬يوم الاربعاء‮ ‬27‮ ‬ماي‮ ‬2020‮ ‬اجتماعا ترأسه الكاتب الاول للحزب،الاستاذ ادريس لشكر‮ ‬،‮ ‬استعرض فيه عضوات وأعضاء‮ ‬المكتب‮ ‬،‮ ‬الوضع الراهن في‮ ‬البلاد وآفاق العمل في‮ ‬السياق الوطني‮ ‬المعروف بالظرفية التي‮ ‬خلقتها جائحة كوفيد‮ ‬19‮:‬
وقد تقدم الكاتب الاول،‮ ‬في‮ ‬بداية الاجتماع‮ ‬بتقرير عن الوضعية الصحية للاخ المجاهد عبد الرحمان اليوسفي،‮ ‬الذي‮ ‬كان تحت الرعاية الطبية في‮ ‬الآونة الاخيرة،‮ ‬تبادل مع عضوات وأعضاء المكتب السياسي‮ ‬أخبار وضعه الصحي،‮ ‬كما اطلع الحضور على وضعية المناضل الاتحادي‮ ‬الاستاذ محمد الحلوي،‮ ‬راجين من‮ ‬العلي‮ ‬القدير أن‮ ‬يعجل بشفائهما‮.‬
وقد تدارس الاجتماع،‮ ‬بعد ذلك،‮ ‬تقرير‮ ‬الكاتب الاول،‮ ‬الذي‮ ‬ركز على‮ ‬الوضع الذي‮ ‬تعيشه بلادنا،‮ ‬ويشغل بال المغاربة قاطبة،‮ ‬قمة وقاعدة،‮ ‬عموما ويستأثر باهتمام المناضلات والمناضلين الاتحاديين خصوصا‮.. ‬
وتناول‮ ‬المتدخلون‮ ‬بالنقاش والتحليل،‮ ‬مواضيع التقرير السياسية والاقتصادية والاجتماعية‮ ‬والاعلامية والتنظيمية،‮ ‬وكذا‮ ‬الآفاق المترتبة عن آثار الجائحة،‮ ‬على مستوى الجماعات والأفراد،‮ ‬وما عرفته وتعرفه الساحة الوطنية من تفاعلات ومناقشات مؤسساتية متعددة‮.‬
‮ ‬وسجل المتدخلون الروح الايجابية التي‮ ‬ميزت اللقاء‮ ‬كما ثمنوا ثراء المواضيع الواردة في‮ ‬جدول الاعمال،وما‮ ‬يفتحه ذلك من آفاق‮ ‬للانخراط‮ ‬الملتزم والواعي‮ ‬والمسؤول في‮ ‬المجهود الوطني‮ ‬الكبير‮ ‬،‮ ‬الذي‮ ‬اندمج فيه مناضلو ومناضلات الاتحاد في‮ ‬كافة مستويات تواجدهم لرفع كل التحديات بروح الوحدة والتماسك‮ . ‬
واستكمالا للنقاش الجدي‮ ‬والهادف الذي‮ ‬طبع اللقاء،‮ ‬وللاستماع الى باقي‮ ‬التدخلات وإنضاج الشروط‮ ‬للقرارات‮ ‬والتوصيات ذات الصلة بما تم التداول فيه،‮ ‬تقرر عقد لقاء آخر،‮ ‬يوم‮ ‬الخميس‮ ‬28‮ ‬مايو‮ ‬،‮ ‬ابتداء من الساعة الـ11صباحا‮.‬

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*