الملك محمد السادس راعي صحة المغاربة

سياسي: الرباط

يواصل الملك محمد السادس تقديم الجرعات الصحية الجريئة والمثمرة والتي تروم حماية صحة المغاربة في زمن فيروس الجايحة، بعدما قدم العديد من الإجراءات التاريخية والتي جنبت المغرب ويلات فيروس قاتل عابر للقارات والدول، و بعد ان اتخذ القرار الحكيم بإغلاق الحدود في الوقت المناسب، والدعوة إلى احداث صندوق خاص، كان من اول داعميه.,حماية للوطن والمواطنين.

ولمواصلة الاجراءات الحكيمة التي يقرها عاهل البلاد، وبعد قطع مراحل معينة من الطوارئ الصحية، وتراجع انتشار فيروس كورونا، ومع العودة الى الحياة المجتمعية والاقتصادية لصيانة الاقتصاد الوطني من المزيد من الخسائر، دعا الملك محمد السادس، أرباب المقاولات المغربية إلى القيام بعملية تشخيص مكثفة في إطار تشاركي لتدبير جائحة كوفيد-19

هذه العملية ستتيح لأرباب المقاولات حماية المأجورين والحد من خطر انتشار الفيروس من خلال إجراء اختبارات التشخيص لمستخدميهم، وذلك على غرار عملية التشخيص المكثفة التي تم القيام بها منذ 16 ماي بالمؤسسات البنكية بشراكة بين وزارة الصحة والمجموعة المهنية لبنوك المغرب والتي أثمرت عن نتائج ممتازة من خلال اكتشاف حالتين مصابتين فقط من بين أكثر من 8 آلاف و100 اختبار تم إجراؤه حتى الآن.

وفي هذا الإطار، أعطى جلالة الملك تعليماته السامية لوزارة الصحة لوضع مواردها المادية والبشرية رهن إشارة الاتحاد العام لمقاولات المغرب من أجل إطلاق حملة وطنية لتشخيص وباء كوفيد-19، في صفوف مستخدمي مقاولات القطاع الخاص، مع مراعاة عامل الاختلاط والخصائص والإكراهات الصحية المرتبطة بأماكن العمل.

وهكذا، ستساهم هذه العملية في استئناف للأنشطة بشكل آمن، والذي يمكن أن يتم في أفضل الظروف.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*