أزمة وزارة الصحة: ايت الطالب يستنجد بالمستشار الإعلامي السابق لتحسين صورته ويدير ظهره للمستشار الحالي

سياسي/ رضا الأحمدي

 

رغم ان وزارة الصحة لعبت دورا مهما في إنقاذ حياة المغاربة في زمن الكورونا…إلا أنها فشلت في التواصل معهم بسب سياسة الوزير حيث أبانت الوزاة عن ضعفها وافتقادها لسياسة التواصل بالرغم من كل الامكانيات المادية واللوجيستيكية والاطر والكفاءات في هدا المجال.

ارتكب الوزير أيت الطالب اخطاء قاتلة حيث اعتمد على اصدقاءه للتسيير واغلق عليه باب مكتبه تاركا حاشيته توصل وتجول…تعفي وتعيين حسب مزاجها.
اليوم اصبح الوزير مجبرا على تصحيح اخطاءه وما يمليه عليه مستشاريه المقربين الذين فشلوا في تقريب الوزير لوسائل الاعلام من اجل إخبار المغاربة ما يجري في زمن الكورونا..

وعلمت “سياسي” ان وزير الصحة الدكتور أيت الطالب؛ وبعد اشتداد الأزمة عليه والاجماع على فشله على جميع الأصعدة . سارع إلى إعادة الإطار الاعلامي الخوداري الذي سبق ان اشتغل مع العديد من وزراء الصحة ويقدم خدمات إعلامية مع وسائل الإعلام في إطار الحق والوصول إلى المعلومة؛ عكس ما يقع اليوم….

وقالت مصادر “سياسي” ان الوزير غاضب من مستشاره الاعلامي الذي أكد لمقربيه انه ينال غضبة صديقه الوزير . معبرا عن استيائه وتعبه من تحمل مسؤولية ما يقع وان الاستعانة بالإطار السابق اهانة من صديق لم يعترف له بالجهود الجبار وسهر الليالي خدمة للوزارة والوطن والمواطنين.

ويتساءل المتهمون عن كيف وزع الوزير بعض”الريع” من اجل محاولة تلميع صورته في بعض وسائل الاعلام…وبأي ثمن ..ولمن ..وهو ما سنعود إليه بتفصيل؟!

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*