أخنوش يتخلى عن فريقه الإعلامي

قام مؤخرا عزيز أخنوش بتغيير فريقه الإعلامي بعد فشله الذريع في التواصل السياسي مع العلم أن أغلبهم بعيدون عن الميدان السياسي و مبتدؤون مع طغيان الطابع القبلي على هذا الفريق.

يأتي ذلك بعد تراكم الأخطاء في استراتيجية الاتصال و التواصل لرئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش منذ الزلة الأنطولوجية بإيطاليا حيث توعد بإعادة تربية المغاربة، ومرورا بالجامعة الخريفية التي اعتبرتها البعض  كتحدي و استعراض استفزازي، ومرورا بالحملات الإعلامية المائعة التي يقودها فريقه رفقة بعض الموظفين المناضلين بالشبيبة عبر بعض المواقع المغمورة و ألاف البروفايلات على الفايسبوك.

أضف إلى ذلك فضيحة تزوير مساهمات رشيد بنزين و إدغار موران على منصة ما بعد كوفيد التي أطلقها الحزب رفقة “المنتدى” المقرب والممول من طرف أخنوش، و أيضا فشل السياسية التواصلية المواكبة لتوزيع القفف الرمضانية من طرف جمعية جود و الفشل الذريع لحملة 100 مدينة التي ارتبطت بالولائم لدى الرأي العام، و ما يسميه مناضلي الحزب بعقود “المجاعة” التي سوقت بطريقة تحط من قيمة المنسقين و من كرامتهم، و أخيرا عدم قدرة فريق أخنوش مواجهة التعبئة الإعلامية لبعض المناضلين التجمعيين المناهضين لتيار أغراس النشيطين على فايسبوك و الذين يتمتعون بشبكة صحفية قوية و مدعومين من القيادات التاريخية للتجمع.

وكان الخروج المعيب مؤخرا للمستشار الإعلامي لأخنوش، ي.أ، الذي ساند أمنيستي ضد الدولة المغربية، أخر تدوينة له على التويتر قبل ان يقوم بمسح جميع تدويناته و يقيله أخنوش من منصبه.

كما وضع المكلف بالعلاقات مع الصحافة،، استقالته عبر رسالة بالبريد الالكتروني وجهها لعزيز أخنوش.

يأتي كل هذا بعد الفضيحة التي عرفها الفريق العامل بمقر الحزب بحي الرياض حيت طرد عزيز أخنوش، مساعد مديره المركزي بعد هجومه الأرعن بالسب والشتم ضد النائبة وفاء البقالي و ضد القيادي المعارض لتيار أغراس ياسين البهلولي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*