هل تطال غضبة الملك مسؤولي البرلمان بسبب التهاون في تطبيق تدابير الوقاية من كورونا؟

بسبب تراخي الكاتب العام لمجلس النواب اصبح الدخول التشريعي المقبل الذي يتميز بحضور الملك لافتتاحه على كف عفريت .

مصادر جيدة الاطلاع قالت ان رئيس مجلس النواب يعيش على اعصابه اليوم بسبب إصابة مفوض جلسات غير مرسم بفيروس كورونا المستجد.
مصادرنا أكدت أن الكاتب العام للمجلس متورط في تسهيل تنقل الموظف المذكور الى مدينة فاس للاحتفال بعيد الاضحى رغم تنبيهات الحكومة وقرار منع التنقل الا لأغراض مهنية .
المصادر ذاتها أكدت أن الحبيب المالكي يعيش على اعصابه اليوم بعدما نزل خبر إصابة موظف يشتغل بديوانه كالصاعقة.
وينتظر كبار المسؤولين بالغرفة الأولى نتائج التحليلات المخبرية التي اجروها امس والتي من المرتقب أن تظهر منتصف يوم اليوم .
مصدر مقرب من رئيس المجلس أكد ان الخطا القاتل للكاتب العام للمجلس هو تسهيل تنقل موظف غير مرسم لفاس التي تعاني منذ ايام من تفشي وباء كورونا .
وليس هذا فقط بل ان كل المجهودات التي قامت المؤسسة التشريعية من اقرار الجلسات والاجتماعات عن بعد ، اقرار حزمة من القرارات لمحاربة الوباء، تقليص عدد الموظفين وغيرها ضربت في عرض الحائط بسبب قرار  غير مسؤول الكاتب العام المذكور .
وتطالب اصوات من داخل مجلس النواب من الرئيس بفتح تحقيق عاجل مع كل المتورطين في هذه القضية التي قد تؤدي الى الاخلال بالعمل التشريعي ببلادنا وخلق البلبلة في صفوف كل مكونات البرلمان .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*