مجلس تأديبي لأعوان السلطة بالخميسات بين تطبيق القانون و الترضيات السياسية

ينعقد الاربعاء بمقر عمالة اقليم الخميسات مجلس تأديبي للنظر في الشكايات التي رفعها مواطنون ضد بعض اعوان السلطة من مقدمين و شيوخ، لم يحترموا التوجيهات التي اصدرتها وزارة الداخلية، في الاستفادة من الدعم الغذائي المخصص للأسر المتضررة من تداعيات كورونا.
و رصدت الشكايات التي توصل بها عامل الاقليم التلاعبات التي قام بها اعوان السلطة، في الاعانات سواء في القيام بحملات انتخابية لصالح منتخبين او لتحصيل مبالغ مالية.
و أفادت مصادر عليمة ان ضغوط سياسية تمارس على رئيس قسم الشؤون الداخلية من أجل تبرئة بعض الاعوان او اتخاذ عقوبات مخففة في حقهم باعتبارهم “اداة لحصد الاصوات بالنسبة لبعض المنتخبين من احزاب الاصالة و المعاصرة و الحركة الشعبية و التجمع الوطني للأحرار.
و من شأن القرارات المتخذة ان تكشف مدى التواطؤ او الحياد في ملفات ثبت تورط اصحابها حتى النخاع.
و يأمل الرأي العام المحلي الذي يتابع عن كثب تطورات هذا الملف ان تتغلب النزاهة و إعمال مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، خاصة وان بعض أعوان السلطة شرعوا من الآن في التهديد بالانتقام من المشتكين بهم بعد ان تلقوا تطمينات بالاستمرار في مهامهم.
و سيكون على رئيس قسم الشؤون الداخلية و فريق عمله ان يدبر هذا الملف وفق القوانين الحاري بها العمل بعيدا عن منطق الترضيات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*