صراع النفوذ بين البيجيدي والاستقلال يستعر بمؤسسة التعاون الوطني قبيل الانتخابات

أفاد مصدر مطلع من داخل الإدارة المركزية للتعاون الوطني، أن حالة من الغليان غير المسبوقة، باتت  تشهدها إدارة المؤسسة، في ظل الحديث عن وجود حالة من التخبط، التي تشوب ترتيبات العملية الانتخابية للجان الإدارية المتساوية الأعضاء، والمتمثلة في ممارسة بعض الضغوطات  من طرف الكاتب الوطني لنقابة حزب الاستقلال الحاج محمد المنصوري، الذي يحظى بنفوذ قوي، و المتقاعد منذ سنة 2014، على إدارة المهدي وسمي ، وذلك من أجل العمل على إسقاط اللوائح الانتخابية لبعض المرشحين المصنفين ضمن  دائرة خصومه التقليديين،  و المنشقين عن الذراع النقابي لحزب المصباح، و الذين أسسوا نقابة جديدة مستقلة، منضوية تحت لواء ما يسمى باتحاد النقابات المستقلة USAM ؛

هذا ويفسر المصدر ذاته، أن هذه الضجة تأتي بموجب صفقة بين النقابي الاستقلالي و إدارة الوسمي، و في سياق التغطية على عملية التبليص المزمع القيام بها للقيادية في الحزب الحاكم، وعضو منتدى الزهراء فاطمة المسهل، وذلك من أجل شغل منصب رئيس قسم الموارد البشرية والشؤون القانونية، خلفا لرئيسها المباشر رضوان حمايمو، والذي يشغل حاليا منصب مدير بالنيابة، المكلف بالإدارة العامة و الشؤون القانونية، كما يضيف ذات المصدر بأن هذه الخطوة، تعتبر  استباقية للانتخابات التشريعية و الجماعية، المزمع تنظيمها في شتنبر المقبل ، ولضمان موطئ قدم، قبيل عملية دمج المؤسسة مع وكاله التنمية الاجتماعية، وفقا لتوصيات لجنة النموذج التنموي، في إطار ما يسمى بمغرب الإدماج Maroc inclusion  .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*