المريزق يُجيب رفاق الأمس وخصومه بأغنية” انا لست المغني”

بعد أن قرر القيادي في حزب البام المصطفى المريزق اللجوء إلى القضاء لإنصافه بعد تصريحات نبيلة منيب لإحدى المواقع الالكترونية، تواصلت ردود الفعل من رفاق الأمس، حيث كتب جمال الكتابي المقيم بهولند رسالة على حائطه الفيسبوكي، موجهة للأمين الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة مكناس تافيلات، المصطفى المريزق، تضمنت ذكريات عن تاريخ جمع الرفاق واختلفت معه الأفكار.

لكن، تصريحات منيب، هزت هذه الأفكار وأخرجتها من جحورها، وأبانت عن الاختلاف الكبير بين الرفاق، رغم أن الأستاذ المريزق فضل الدفاع عن نفسه باللجوء إلى القضاء وتقديم كل الحقائق بعيدا عن الشخصنة والقذف في ماضي الأشخاص.

ومن بين ردود الفعل التي اطلعت عليها الوطن24، كذلك رسالة سعيد العمراني، المقيم ببلجيكا الذي بعث برسالة هو الأخر إلى المريزق.

ونظرا لما تضمنته الرسالتين من تفاصيل وردود فعل اتجاه رفع المريزق دعوى ضد منيب، ونظرا لكون الرسالتين كتبها رفاق سابقون لمريزق، اتصلت الوطن24، بالأستاذ المريزق لمعرفة رده على مضامين الرسالتين.

إلا أن المريزق وبعد صمت طويل وتنهيدة عميقة، فضل عدم الرد على الرسالتين، وبعد إلحاح الوطن24، اختار المريزق ان يجيبنا بحسه الشاعري العاطفي الإنسان، وقدم جوابه على الرسالتين بأغنيته الشهيرة التي غناها بالعديد من العواصم الأوربية يوم كان يعيش لجوءه الاختياري، وهي بعنوان ” أنا لست المغني”

أنا لست المغني

تائه في الحب والود ودي

خودوا مني تقاسيم عودي، أما الأغاني دعوها تسري

فليلكم وراءه صبح

تهت في المقاهي حتى الفجر ولم أتذوق نشوة الحلم

ابنتي لينا شاهدة زغردة لا تنتهي

اسألوني عن بلدي، اسألوني عن وطني حلم لا ينتهي

يا أحبائي، يارفاقي غنوا معي يحيا شعبنا يحيا وطننا

M10lllll

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    مصطفى يقول

    تحية لجميع رفاقي في ضهر المهراز جامعة فاس الممانعة
    اعرف جمال و مصطفى الفاتكان وسعيد و اخرون منهم من استشهد ايت اجيد و اعرفه عن قرب لانه كان صديق و رفيق و اءرف من اغتاله و في هده الفترة كان مصطفى مريزق في سجن عين قادوس رفقة نخبة من المناضلين الشرفاء منهم و اعرفهم معا دهبوا الى الله عبد الحميد المحجوبي و لعشير و رفيق اخر ابن تارجيست و هو كدلك كان شاهد على اغتيال المناضل ايت الجيد و كان صديق عزيز علي و توفي بسبب مرض بسيط و لسوء الحظ و لانتاءه الي منطقة مهمشة و مبعدة قصرا توفي رحمه الله …. على اي لايتسع المجال لاستحضار الدكريات الاليمة والجميلة التي عشت و انا طالب و ساهمت بشكل قوي في رسم ملاحم وجودي على هده الارض … المهم كان الحلم كبيرا ……….. واليوم على مسافة سنوات من الغربة بالمفهوم النضاي و الفكري للكلمة … عاش اليسار المغربي مخاضات كان اهمها المؤتمر التوحيدي لقوى اليسار الجدري …و حينها كنت حاضرا وقادما من دروب الممانعة او المنظمة او الحركة من اجل الديمقراطية او المستقلون ….. و بمعنى اخر من الى الامام لنخدم الشعب ٢٤ مارس او التيار الطللبي المسقل الممانعون ……. على اي لا يتسع المجال لقوكل ما احتفظ به كمناضل بسيط عشت همالانتماء الى الفكر و هم النضال وسط الجماهير الكادحة في تجربة متواضعة فياواخر التسعينيات مع منظمة العمل و في منطقة نائية كنت افضل فيها حمل السلاح على ان امارس النضال الديمقراطي ………..
    المهم اقدر و احترم قرار مصطفى مريزققراره الشخصي و هو قرار مناضل له اهداف يتقاسمها مع الحزب الدي اختاره و من حقه ومن حق اي كان ان يدكر ماضيه و ان يفتخر به و ان لايفعل … وليس من حقي ومن حق اي كان ان يحاسبني سياسيا و ان لم اعد تربطني علاقة تنظيميه به … وفي المنطق السياسي السليم تبقى علاقات الصداقة و لو على سبل المجاملة قائمة .لانه في لحظة تاريخية قد نلتقي … اما عن الرفاق في حزب الاشتراكي الموحد ….. فالمستقبل ينتظرهم للاجابة عن اسئلة عميقة وجارحة منها على سبيل الدكر لا الحصر اين دهبوا المؤتمرون و المؤتمرات في المؤتمر التوحدي لليسار الموحد قيادة و كوادر متوسطة و قواعد مناضلة ……….و في الاخير اتمنى ان يسود الاحترام مابين المناضلين و ان نعيد النظر في الهاز المفاهيمي القاس و خاصة في يتعلق بمواطن يساري مغربي اختار طريقا اخر قد يكون صائبا او يجانب اصواب ….و في هدا السياق اطلب من لسيدة الامينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد استعمال جهاز فاهيمي سياسي للرد على الخصوم السياسيين كيف ماكان لونهم و الالتحام بالجماهير المغربية سيدة لقرار و الموقف و الحزب مقبل على انتخابات .،، ومنالسيد مصطفى مريزق التراجع عن الشكاية في حق نبيلة ….و المستقبل و الفاص و الفيصل …..مع الشكر و الاعتدار….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*