فضيحة: مستشارون لوزيرة ” الأزبال” الحيطي ومقربون منها يٌقحمون إسم الملك للتهرب من فضيحة ” أزبال ايطاليا”

علمت” سياسي” من مصادر جد عليمة، ان بعض من مستساري الوزيرة المنتدبة في البيئة، ومقربين من وزيرة ” الأزبال”، يرددون في الكواليس وعلى بعض المواقع والصحف، ان ما يروج عن فضيحة نفايات ايطاليا، لا علاقة له بوزارة البيئة، وان الامور ” فوق الوزارة بكثير..”، ويحاولون الترويج وتغطية الشمس بالغربال، في القول ان ” قبول أزبال ايطاليا بدخولها للمغرب، كان ننيجة اتفاقية معدة مسبقا، وان المغرب سبق له ان استقبل الاطنان من الازبال في سنوات سابقة..”

وفي اتصال ” سياسي” بوزير بيئة سابق، نفى الامر، معتبر ان ما وقع في حكومة بن كيران، وقبول الوزيرة الحيطي، بالنفايات يعتبر جريمة يجب محاسبة المسؤولين عليها.

واكدت مصادر” سياسي” ان بعض من المقربين للحيطي، ومستشار كبير في ديوانها، يروج عبر وسائل مختلفة، لافكار خطيرة، وتتمثل في اقحام اسم الملك، في القول ان شركة” لافارج” تابعة لهولدينغ الملكي، وتابعة للشركة الوطنية للاسثثمار، هي التي اعدت الاتفاقية وانها شركة شبه “مقدسة”… وهو ما يفسر فشل وزارة البيئة في تقديم جواب شافي للطبقة السياسية والحقوقية والاعلامية التي تخوض حربا ضد ” أزبال ايطاليا”.

مصادر اخرى، قالت ان سكوت رئيس الحكومة ومعه وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة عبد القادر اعمارة، راجع بالاساس الى تحقيق طالب به رئيس الحكومة، من اجل معرفة كل التفاصيل عن الصفة الفضيحة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    عبد القادر اليوسفى يقول

    ﻻ هاد وﻻ ذاك حياتي كلها وان أشاهد احتجاجات وﻻ يتغير اﻻ القليل من طموح الشعب اﻻن الشعب اليأس غلب عليه وﻻ يثيق في كل شيء بل منافق بامتياز وﻻ يملك اﻻ الضحكات الصفراء والدليل على ما قلت اﻻحزاب يادون اﻻجر لكادحين النضال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*