قيادات في حزب الاستقلال ترد على بلاغ عباس الفاسي

قالت مصادر قيادية في حزب الاستقلال ل” سياسي” في ردها على البلاغ الذي اصدره الامين العام السابق لحزب الاستقلال عباس الفاسي” ضد الامين العام الحالي حميد شباط،  ان البلاغ  المنسوب ل” عباس الفاسي، تضمن تعليقا على معطيات قدمها الأمين العام للحزب ترتبط بتدبير مشاركة حزب الاستقلال في الحكومة الأولى لعبد الإله بنكيران، وفي ذات البلاغ، وبشكل غير مرتبط بالموضوع الأول، تحدث  عباس الفاسي عن قرار الحزب الانسحاب من ذات الحكومة، واصفا الأمر بأنه لم يكن مفهوما لدى الاستقلاليين، و أنه أثر على نتائج حزب الاستقلال الانتخابية.
واضافت مصادر ” سياسي” ان  هذا البلاغ يستدعي توضيحات، من بينها ” ان  كل ما يتعلق بتدبير دخول حزب الاستقلال للحكومة سنة 2012 و اختلاف قيادة الحزب في تلك الفترة حولها، كان موضوع جلسات إستماع داخل اللجنة التنفيذية للحزب آنذاك، كما أن الاستقلاليات والاستقلاليين أجابوا بشكل واضح في مؤتمر وطني سابق لأوانه عن ملابسات تلك الفترة، والجميع يعرف نتائجه بما لا يستدعي الحاجة إلى التذكير بها…”

واستغربت مصادرنا من ما وصفته ” العودة للحديث عن قرار المجلس الوطني للحزب بالانسحاب من الحكومة في هذا التوقيت بالذات…بشكل مسيئ لبرلمان الحزب، و الذي يعلم السيد الأمين العام السابق أنه أعلى سلطة في الحزب بعد المؤتمر و كان من المفترض فيه احترام ذلك. ..”

واكدت مصادر ” سياسي” ان  حزب الاستقلال له مؤسساته التي تتحدث عن مواقفه ويحق لها تقييم نتائجه وموقعه في الساحة السياسية، و السيد عباس الفاسي يمكنه التعبير عن مواقفه داخل مؤسسات الحزب بكل حرية. وان  الاستقلاليات و الإستقلاليين يشعرون اليوم بحزن بالغ “لتزامن” بلاغ السيد عباس الفاسي مع سلسلة البلاغات التي صدرت في الداخل والخارج و الهجمة الشرسة التي تسعى للإساءة لحزب الاستقلال و أمينه العام…”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*