تيار جديد يظهر داخل البام…قيادي يساري يخلق الدينامية ويتجه لاستلهام “حركة”ماكرون بالمغرب

سياسي: الرباط

رغم انه يساري ومعتقل سياسي سابق، يحاول القيادي في حزب الاصالة والمعاصرة المصطفى المريزق، مسايرة افكاره المتشعبة والجديدة في كل مرة، رغم ميولاته الجمعوية والحقوقية، الا ان وجوده داخل البام قد أوقف حسب مصادر” سياسي” عجلته وحركيته الدؤوبة.

المريزق الذي ما زال يحن لسنوات التغيير بقراءات مادية جدلية، وبروح الجداثة المغربية، تحرك كثيرا في مشروع سياسة المدينة، ليتوقف اليوم في حركة اطلق عليها “حركة قادمون وقادرون..”

وهي حركة قالت مصادر” سياسي” انها تتجه لتكون بديلا، للمشهد السياسي، وتحاول جمع الغاضبين، في حين قالت مصادر اخرى، انها تيار ظهر داخل البام، خصوصا انها تضم اساتدة جامعيون وباحثون ومفكرين…عكس الكائنات الانتخابية والاعيان.

ويتحرك المريزق عبر جهات واقاليم الممكلة,

وقالت الحركة في بلاغ توصلت به” سياسي” انه و في اطار الدينامية الوطنية لحركة قادمون و قادرون، وبعد تاونات، فاس، تمارة، العرائش/القصر الكبير، صفرو والقنيطرة، تم يوم السبت 26 غشت 2017 ابتداءا من الساعة السادسة مساءا بالمركز السوسيو رياضي للقرب بازرو، عقد الجمع العام التاسيسي ل”جمعية إفران المستقبل” تحت اشراف رئيس الحركة الدكتور المصطفى المريزق، و تسيير الفاعل المدني الشاب جبار زكرياء.

و قدم المريزق عرضا مفصلا، تناول فيه مجمل المحطات والأشواط التنظيمية التي قطعتها الحركة على الصعيد الوطني في العديد من الجهات والأقاليم، مركزا في عرضه على أسباب نزول الحركة، أهدافها، تطلعاتها وآفاقها المستقبلية، وواقع التنمية المزري بإقليم إفران والمناطق التابعة له.. والذي يفرض مقاربة دينامية وتشاركية للتفكير في البدائل وتفعيلها على أرض الواقع، لانقاذ الشباب من البطالة، وتحسين ضروف العيش لأهالي المنطقة، والحفاض على رأسمالها الثقافي الأمازيغي والحضاري في إطار التنوع والتعدد كصمام أمان للوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي والعيش المشترك.، بعيدا عن الكراهية والعنف والميز.
وفي معرض الحديث عن المستجدات الوطنية، أكد الجمع العام على ما يلي:


– لا مزايدات على القضية الوطنية و توابث المملكة، و خاصة بعدحادثة المزنبيق و منع الوفد المغربي من المشاركة في القمة الافريقية اليبانية، و التصرف الشجاع للسيد ناصر بوريطة، وزير خارجية المملكة، و الذي تلاه إعتذار لوزارة الخارجية اليبانية،
– التنديد بالاغتصاب المشين للفتاة المغربية بالحافلة العمومية للدار البيضاء،
– المطالبة بفتح نقاش مجتمعي حول الحق في الثروة الوطنية والعدالة المجالية والبنيات الاساسية (التعليم والصحة والشغل والسكن)،
– حماية النساء من جرائم الاغتصاب والتحرش و التهميش،
– التضامن مع كل الحركات الاحتجاجية على الصعيد الوطني،
– حماية الملك الغابوي والخفاظ عليه،
– التطلع بمناسبة عيد الأضحى لإصدار عفو ملكي على كل المعتقلين على خلفية الحركات الاجتماعية في الريف وكل مناطق المغرب ، والمعتقلين الطلبة،
– المطالبة بتفعيل ما ورد في خطاب العرش 18، والإسراع بالاصلاحات الضرورية لانقاذ البلاد من الأزمة،
– المطالبة بتفعيل كل القوانين التي نص عليها دستور 2012 وتنزيل الجهوية المتقدمة على أرض الواقع، ضمانا لانجاح تجربة مغرب الجهات، واسترجاع روح كل الاوراش والمبادرات الوطنية الطموحة لبناء المجتمع المنشود..القائم على الديمقراطية
وإحترام حقوق الإنسان، وضمان العدل والمساواة، والعدالة الاجتماعية.

فهل تتحول الحركة الى حزب ام تحدث التغيير داخل البام

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    ملاجظ يقول

    2011

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*