في انتظار الاطاحة به: بنشماس في مواجهة “فضيحة ” ..اعضاء مكتب مجلس المستشارين يفضحونه ..أين هي لجنة افتحاص ميزانية المجلس؟

????????????????????????????????????

يعيش مجلس المستشارين لحظات خطيرة وغريبة بعد ان اشتد النقد على رئيس المجلس حكيم بنشماس قي تعدد “الفضائح” والتي شوهت عمل المؤسسة التشريعية في تقديم صورة تليق بمغرب المؤسسات وتصالح المواطن مع الفاعل السياسي الذي غضب منه الملك والشعب وكانت خطابات المللك محمد السادس واضحة على فاعل سياسي يدافع عن نفسه ويراكم ترواث ضدل على الشعب.
مجلس المستشارين يبدو انه متخوف من افتحاص ميزانيته التي يقال انها تعرف اختلالات في سوء التدبير وهو ما قد يعجل برحيل بنشماس وتعويضه من قبل الاستقلالي قيوح.
وظهر شرخ كبير في بلاغات مضادة من قبل أعضاء مكتب مجلس المستشارين.

وأوضح هؤلاء الأعضاء، الذين بينهم 5 خلفاء للرئيس، أنهم حضروا يوم 12 دجنبر الجاري في اجتماع لمكتب المجلس، وهو الاجتماع الذي غاب عنه عضوان، وتم الاتفاق خلال الاجتماع على إصدار بلاغ يوضح أن لا علاقة لأعضاء المكتب بالتصريحات المنسوبة إليهم بالمقال المنشور بإحدى الجرائد الورقية، والتي اعتبروها تمس صورة المؤسسة التشريعية وأجهزتها التدبيرية.

واعتبر بلاغ اعضاء المجلس منهم قيوح وعدال والتازي. الحلوطي…، أنهم لم يطلعوا على فحوى البلاغ الصادر باسم مكتب مجلس المستشارين ولم تتح لهم فرصة إقرار صيغته النهائية قبل اعتماده، معتبرين أن ما تضمنه البلاغ من إضافات، هي مبادرة فردية من وجهة نظر من صاغه ونشره.

وقالت مصادر من مكتب المجلس لن بنشماش كان الهدف من اصدار بلاغ هو محاولة تبييض صفحة الرئيس في كل ما يتعلق بالتدبير الإداري والمالي للمجلس، خصوصا بعد الانتقادات الشديدة التي تقدم بها عدد من المستشارين عند مناقشة ميزانية المجلس بمناسبة مناقشة قانون المالية”.

وتبرأ الأعضاء السبع من بلاغ بنشماس وهو ما يعني انعزال بنشماس في انتظار الإطاحة به.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*