بنعبد الله يلتحف بزي “غيفارا” ويتحول للمعارضة

يبدو أن نبيل بنعبد الله تَغافَلَ وجود كاتبة للدولة إسمها شرفات أفيلال مكلفة بالماء , ووزير للصحة أُسمي أنس الدكالي يمثلان حزبه في حكومة سعد الدين العثماني .
الوزير المغضوب عليه بعد الإختلالات والإختلاسات التي طالت مشروع الحسيمة منارة المتوسط , إِلتَحَفَ بزي “غيفارا” صباح اليوم , ويقول أن جرادة منطقة منكوبة , أمام مرئى ومسمع خليفة الوردي في قطاع الصحة , وكاتبة “جوج فرانك” , في حين إشتكت ساكنة المنطقة من الوهلة الأولى ومند إحتقان الوضع هناك من ضعف المراكز الصحية التي يتحمل مسؤوليتها الوزير “الشيوعي الإسلامي” .
دون تناسي التسوية  لملف مرضى السليليكوز التي تعاني منه مجموعة من ساكنة المنطقة دون أن يُحرك الوزير الدكالي ساكنا في الموضوع .
وفي ذات السياق طالبت الساكنة مند البداية بتدعيم المستشفى الإقليمي بتخصصات (أمراض القلب، الروماتيزم، طب الأطفال، طب العيون، السرطان…) إلا أن الوزير الشيوعي لم يتدخل في الموضوع و أمينه العام أصبح اليوم يدافع على الفقراء والمُعوزين لكسب التعاطف مع إقتراب تجديد ولايته على رأس الكتاب .
أما كاتبة الدولة التي وصفت تقاعد البرلمانيين ب”جوج فرانك” كانت في الندوة تُطبل لقائدها وفي ذهنها السفريات التي تتكلف الدولة بمصاريفها وجرادة التي تعاني من عدم تزويد دوائر الإقليم بالماء الشروب وبنعبد الله يتردي زي المناضل .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*