الوزير الاعرج يفشل في تدبير وزارة الثقافة والاتصال ومطالب برحيله في التعديل الحكومي

قالت مصادر اعلامية أن محمد الاعرج، وزير الاتصال يعتبر من بين الوزراء الاكثر فشلا في حكومة سعد الدين العثماني، خصوصا بعدما فشل في تدبير عدد كبير من الملفات، وبعدما ظلت انجازاته تلازم الصفر بعد سنوات على تعيينه في منصبه. 

فشل الاعرج في تعيين مدير للمكتبة الوطنية، يعتبر من بين الاشكاليات التي لازالت مطروحة منذ مدة طويلة، بالاضافة الى عدم تعيين مدير لمعهد السينما لمرتين في انتظار الفرصة لمباغثة الحكومة  بالشخص الذي يريد هو.

 

وعجز محمد الاعرج عن اصدار مرسوم منظم لانتخاب مجلس الصحافة و استسلم للجنة الاشراف قبل أن يتخلى غن صلاحياته، و هو الشيء الذي خلف اليوم فوضى عارمة في اعقاب انتخاب لائحة النقابة التي ترشحت لوحدها، بهد انسحاب باقي المترشحين.

 

محمد الاعرج، و حسب مصادرنا،عين “حسي مسي” 60 من ابناء دائرته الانتخابية في مكتب حقوق المؤلف بدون مباراة، وفشل في انجاح وجدة عاصمة للثقافة العربية بالاضافة الى مجموعة من الاخفاقات التي انعكست سلبا على أداء الوزارة التي كانت تعاني قبله من الاعاقة و التبعية للتيارات الرجعية.

عن المحرر

حركي و بامي و من جبهة القوى الديمقراطية يحن الى حزبه الاول الاتحاد الاشتراكي، من الطبيعي أن يدعم في الخفاء لائحة النقابة التي يتحكم في دواليبها الاشتراكي يونس مجاهد، و الذي يتقاسم مع الاعرج ذكريات مشتركة تتعلق بالحرمان من المناصب و التهميش في كنف حزب بنجلون، حسب ما يعتقده العشرات من الصحافيين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*