العيد الكبير … أين يختفي برلمانيو “الحوالا” ؟

سياسي : الرباط
أين يختفي برلمانيو “الحوالا” ؟ هو سؤال تبدأ العائلات المغربية المعوزة بطرحه مباشرة بعد إنتهاء الإنتخابات , و لاسيما أن مجموعة من “نواب الأمة” عودوهم على إهدائهم أكباش عيد الأضحى لكسب أصواتهم إلا أنهم و في مثل هذه السنوات البعيدة عن أو موسم جمع الأصوات يختفون عن الأنظار .
“ولد زروال مسكين الله يكثر خيرو ديما تايجيب ليا الحولي” هكذا كان تعليق إحدى السيدات المشاركات في ما أطلق عليها مسيرة ولد زروال المطالبة بإسقاط أخونة الدولة أو إسقاط حزب العدالة و التنمية من هرم الحكومة , المسيرة التي جاءت قبيل الإنتخابات التشريعية .
أحزاب داخل حكومة سعد الدين العثماني يقتني برلمانيوها و قادتها ولاء المواطن الضعيف بكبش عيد يدخل الفرحة الآنية على أبنائه إلا أنه يعتبره دينا “صمديا” يستعمله كورقة جوكير في مواسم الإنتخابات و الحملات الإنتخابية .
أين يختفي هؤلاء البرلمانيين في هذه المواسم القاحلة التي يكون فيها المواطن البسيط فقط رقما في الإحصاء و صوتا خشنا لا يُراد سماعه في أذن ما يُطلق عليهم نواب الأمة أو برلمانيو “الحوالا” ؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*