الحموشي شخصية السنة: الاداء المتميز لأجهزة الأمن المغربية وتصديها الاستباقي للمخططات الإرهابية

اختيار عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، شخصية السنة التي نحن على مشارف توديعها، أملته بالدرجة الأولى عوامل موضوعية مرتبطة بالأمن الذي يعتبر الهاجس الأول للمغاربة، في ظل محيط إقليمي ودولي غير مستقر يطغى عليه خطر الإرهاب، تهديدا وتنفيذا، حيث شكلت الأعمال الإرهابية الجبانة التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس يوم الجمعة الأسود (13 نونبر)، صدمة للعالم أجمع، والذي اعترف مجددا باحترافية الأجهزة الأمنية المغربية ومنهجها الاستباقي في التصدي للمخططات الإرهابية ووأدها في المهد، وهو ما يجسده عدد عمليات تفكيك الخلايا المتطرفة في أكثر من جهة من البلاد.
هذا الإنجاز الذي يمثل مفخرة للشعب المغربي كافة، يستحق من المجتمع  ومن الإعلام الذي يعتبر ضمير الأمة، الاعتراف بما تتحلى به أجهزة الأمن المغربية من روح الوطنية والمواطنة، وما تتشبع به من قيم التضحية ونكران الذات، وما يسكنها من حرص على صون سلامة المواطنين وممتلكاتهم.
فمن خلال اختيار عبد اللطيف الحموشي شخصية لعام 2015، يتم تكريم كل عناصر الأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، نساء ورجالا، والذين يصلون النهار بالليل لكي ننعم بالسكينة والأمان .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*