الملك محمد السادس يصفع نيجيريا التي تريد استغلال المغرب في صراعاتها الانتخابوية

علمت الوطن24من مصادر عليمة، ان الملك محمد السادس رفض التدخل واجراء اتصال  هاتفي بمع الرئيس النيجري.

ويأتي الرفض المغربي بناءا على ما تعرفه نيجريا من تطورات داخلية والممهدة لانتخابات.

كما ان المغرب لا يريد ان يكون محطة استغلال، باعتبار الملك محمد السادس امير المؤمنين، ومحبوب لدا الافارقة وكانت زيارته محطة متابعة لعدد من الدول الافريقية.

في حين تريد اطراف نيجرية استغلال قوة المغرب السياسية والديبلوماسية والدينيةفي استغلالها لاقناع وطوائف دينية.

كما يأتي الرفض المغربي، بالاساس الى الموقف النيجري والداعم للبوليساريو.

وهذا ما يبن قوة امير المؤمنين الملك محمد  السادس في الترفع عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان وفي احترامه لكل المذاهب الدينينة ولاتي تستفيذ من الوسطية الدينية التي يعيشها المغرب,

وقد سبق للمغرب ان كون أئمة نيجيرين بالمغرب.

وفاد بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، اليوم الجمعة، بأنه على إثر طلب تقدمت به السلطات النيجيرية لإجراء اتصال هاتفي بين الملك محمد السادس، ورئيس نيجيريا، رأى الملك أنه “ليس مناسبا الاستجابة لهذا الطلب، بالنظر لارتباط هذا المسعى باستحقاقات انتخابية هامة بهذا البلد.

وفي ما يلي النص الكامل لبلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بهذا الخصوص: “تقدمت السلطات النيجيرية، من خلال رئاسة جمهوريتها، بطلب من أجل إجراء اتصال هاتفي بين رئيس هذا البلد، وصاحب الجلالة، نصره الله، وإيفاد مبعوث إلى المغرب.

ورأى جلالة الملك أنه لم يكن مناسبا الاستجابة لهذا الطلب، بالنظر لارتباط هذا المسعى باستحقاقات انتخابية هامة بهذا البلد، كما أنه قد يحمل على الاعتقاد بوجود تقارب بين المغرب ونيجيريا إزاء القضايا الوطنية والعربية الاسلامية المقدسة.

كما أن هذه المسعى من لدن سلطات نيجيريا النيجيرية، يبدو أن له علاقة باستمالة الناخبين المسلمين بهذا البلد، أكثر من كونه مبادرة دبلوماسية عادية”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*