الملك محمد السادس أعطى درسا بليغا في مجال الحكامة الرشيدة بعد عملية ادماج المهاجرين الافارقة

قال رئيس المنظمة غير الحكومية (آفاق بلا حدود) والباحث في مجال الهجرة الدولية، بوباكر سيي، إن المسلسل الذي بدأه المغرب لإدماج المهاجرين يجعل من المملكة “نموذجا ومنارة للتميز في مجال الهجرة الدولية”.

وأكد سيي، في رد فعل إزاء إطلاق المغرب لمرحلة ثانية من التسوية القانونية لأوضاع المهاجرين الموجودين بالمملكة في وضعية غير شرعية، إلى أن الملك محمد السادس أعطى درسا بليغا في مجال الحكامة الرشيدة في هذا السياق الجيو-سياسي الموسوم بالتوتر وبالتدبير الفضائحي لثلاثي “الهجرة -السلام-الأمن”.

وقال إن هذه المبادرة الجديدة “دليل على الروح القيادية المتأصلة والعفوية للملك محمد السادس”.

واعتبرت (آفاق بلا حدود)، وهي جمعية دولية للمهاجرين و”رابطة وصل لخلق الوفاق بين الشعوب”، أن الملك “هو بلا أدنى شك رجل المرحلة بالنسبة لإفريقيا موحدة في وجه تحديات العولمة، ولإرساء حوار حقيقي بين الثقافات تأسيسا لسلام دائم”.

وأضافت أن مختلف تحركات ومبادرات الملك لفائدة التنمية البشرية المستدامة للقارة الإفريقية “تحمل أملا كبيرا في آفاق مستقبلية جديدة بالنسبة لإفريقيا والعالم”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*