المغرب يقوم بتسوية أوضاع المهاجرين وإدماجهم في الحياة المجتمعية، والمهنية تقوم الجزائر بترحيلهم في شاحنات وإطلاقهم في الصحراء الكبرى

توقف الجامعي اليوناني نيكوس ليغيروس عند مفارقة عميقة في التعامل مع المهاجرين في القارة الإفريقية، تكشف الفرق بين الإنسانية والهمجية، إذ بينما يقوم المغرب بتسوية أوضاع المهاجرين وإدماجهم في الحياة المجتمعية، والمهنية تقوم الجزائر بترحيلهم في شاحنات وإطلاقهم في الصحراء الكبرى.

ويضيف هذا الخبير في الشؤون الإفريقية في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إنه من أجل إدراك الواقع الإفريقي الراهن يتعين الوقوف على سلوكيات الدول، بين من يقوم بتسوية أوضاع المهاجرين في مقابل من يلجأ لطردهم.

ويقول : في الواقع لا تعير بعض الدول الإفريقية بالمطلق أي اهتمام لمعاناة الشعوب الأخرى وتلجأ الى طرد رعاياها عندما يكونون في وضع غير قانوني لأنهم لا يبحثون عن أسباب هذه الهجرة غير القانونية، أما البعض وأقصد هنا المغرب فيدركون بكل وضوح حجم المشكل وينتقلون لمرحلة التسوية من أجل حمايتهم من الصعوبات والمشاكل التي قد تعترضهم.

وأضاف ليغيروس وهو استاذ الاستراتيجيا والرياضيات في الجماعات اليونانية إن “اختلاف وجهات النظر تلك، لا يعود ببساطة للاختلاف بين الدول، فأصل الأشكالية يعود للطبيعة البشرية وتجد تفسيرها في المقابلة بين الانسانية والهمجية. فبينما تمثل الرؤية الأولى منظومة منفتحة يجد كل شخص فيها مجالا لعرض تنوعه بهدف إغناء المجموعة، تتعامل الرؤية الثانية مع الموضوع من مقاربة الهوية، فبالنسبة إليها لا يتعين أن يكون الأفراد متساوين في الحقوق لكن بالضرورة متماثلين هوياتيا”.

وقال ليغيروس “لذلك تولد الهمجية بكل يسر العنصرية وحتى عندما تكون في بدايتها متسترة و كامنة فإنها تصبح لاحقا نشيطة. وضمن هذا الإطار يفهم الفرق في السلوكات بين المغرب والجزائر”.

يذكر أن المغرب شرع مؤخرا في عملية ثانية لتسوية أوضاع المهاجرين المقيمين بصفة غير قانونية على غرار العملية الأولى للعام 2014 والتي استفاد منها نحو 25 ألف مهاجر غالبيتهم من إفريقيا جنوب لصحراء.

كما أصدر جلالة الملك محمد السادس أوامره بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لشمال النيجر لمساعدته في مواجهة المآسي الانسانية الناتجة عن ترحيل السلطات الجزائرية لمهاجرين من دول جنوب الصحراء.

وتشمل المساعدات 116 طنا من المواد الغذائية والأغطية والخيام وتستهدف مساعدة النيجر على مواجهة وضعية استثنائية قد تشهد تطورا إنسانيا مأساويا.

وكان عدد من المهاجرين الذين طردتهم الجزائر في إطار عملية واسعة ضد مهاجرين أفارقة أكدوا في تصريحات لوسائل إعلام عالمية أن قوات الامن الجزائرية استخدمت العنف خلال عملية إبعادهم، وتحدثوا عن سقوط جرحى.

ووصفت المنظمة العالمية للدفاع عن حقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش عمليات الترحيل بحق المهاجرين بأنه “انتهاك للحقوق”، كاشفة عن أن الجزائر اعتقلت منذ ديسبمر 1400 مهاجر.

وقالت المنظمة الحقوقية إن الجزائر رحلت المئات منهم إلى الحدود مع النيجر، لافتة إلى وجود عمليات نقل لاجئين مسجلين وطالبي للجوء، ومهاجرين عملوا لسنوات في الجزائر، وفق تصريحات لمهاجرين.

ونقلت وكالة فرانس بريس في تقارير لها أن عملية الترحيل تلك سبقتها تصريحات مثيرة للجدل وغير مسبوقة صدرت عن مسؤول حقوقي بالجزائر حول المهاجرين الأفارقة اتهمهم فيها بنشر الأمراض الفتاكة وبينها السيدا محذرا المواطنين من الاحتكاك بهم.

كما اتهم المسؤول المهاجرين الافارقة ب”امتهان الدعارة والتسول والنصب والاحتيال والسرقة والشعوذة”، وطالب الدولة الجزائرية “أن تتخذ التدابير اللازمة والعاجلة لوقف الكارثة التي سلطت علينا (…) لأن ليس لديهم مستقبل هنا”.
ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*