حصيلة سنة 2016 من عمل أجهزة الحموشي في الأمن والمخابرات …مغرب الاستقرار والأمن واليقظة

بقلم: رشيد لمسلم

تودعنا سنة2016 كسابقتها من السنوات في عمل الأجهزة الأمنية والمخابراتية المغربية، التي أبانت في عهد المدير الحالي عبد اللطيف الحموشي عن جاهزيتها الدائمة في الحفاظ على أمن واستقرار المغرب وتجنيبه ويلات الإرهاب التطرف وإستعدادها الدائم لتقديم عمل جديد وفعال في الحد من الجريمة العابرة وتفكيك الخلايا النائمة، والحد من نقط سوداء في بعض المدن المغربية التي تنتشر فيها المخدرات والاقراص المهلوسة وجرائم العنف والسرقات.
كما أبانت سنة 2016، عن الدور الكبير الذي تقوم بهد المديرية العامة للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني، في توقيف المآت من الرؤوس المتشبعة بالفكر المتطرف والتي تحمل مشاريع ” قنابل مفجرة” تريد ان تحول البلاد الى بؤر دم إسوة ما يقع في دول تنشط فيها المجموعات الارهابية من تنظيم القاعدة وداعش.
ويأتي عمل الأجهزة الأمنية المغربية، كدعامة لعصرنة الجهاز وتطوير المعارف والاستفادة من خبرات أطره التي راكمت تجارب طويلة في عملها الدائم في ربوع الممملكة.
كما أظهرت الأجهزة الأمنية من خلال مكتب الابحاث القضائية المعروف ب”البسيج” او ” أف بي أي المغرب” عن قدرتها على اجثثات الارهاب والجريمة العابرة للقارات من خلال تفكيك العشرات من الخلايا الارهابية وتوقيف دواعش ومتشبعين بالفكر المتطرف، بالاظافة الى توقيف اكبر عملية مخدرات صلبة في عملية مدينة الداخلة.
وبفضل حكمة وحنكة الأجهزة الأمنية والمخابراتية، عرف المغرب تطورا في يقظته الأمنية وتراكم خبراته الممتدة برا وبحرا، وهو ما جعل المغرب يحضى بإشادة دولية، واصبحت أجهزته مرتبطة بتعاون كبير مع دول أوربية وامريكة في تبادل المعلومات خصوصا تلك المتعلقة بالارهاب.
وتختتم سنة 2016، سنتها، بمواصلة الاجهزة الأمنية والمخابراتية عملها في تأمين الاحتفالات برأس السنة، والتي تجند لها الاجهزة كل فرقها كعملية روتينية تقع في كل سنة، من اجل ان يبقى المغرب بلد الأمن والاستقرار.
كما ان تأمين الاحتفالات برأس السنة في المدن الاستراتيجية للمملكة، عملية داعمة لما يقدمه المغرب من عمل لاجهزته الأمنية من خلال استظافة المغرب لاكبر الملتقيات والاحداث الكبرى كما هو الشأن في احتضان المغرب ل”كوب 22″.
ويبقى عمل وعصرنة الأداة الامنية ناتج عن الاستراتيجية التي وضعها الحموشي على رأس أكبر جهاز أمني ومخابراتي مغربي منذ توليه قيادة الجهاز، وهي القيادة التي عبرت بكل وضوح ان الحموشي هو عقل المغرب الذي لا ينام، وبرجالات ونساء الأمن يعيش المغاربة الأمن والاستقرار الدائم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*