11 يناير تعود على الاستقلاليين بالأزمة…بعد المصالحة بين شباط والفاسي

كانت 11 يناير من السنة الماضية حدث تاريخي بالنسبة للأسرة الاستقلالية في حزب الاستقلال بعد المصالحة بين قيادة الحزب حميد شباط وتيار بلا هوادة الذي يقوده نجل عباس الفاسي عبد الواحد الفاسي.
تمت المصالحة بين الاستقلاليين بحضور زعماء الحزب من عباس الفاسي وبوستة والدويري…لكن 11 يناير 2017 دخلت على حزب الاستقلال بالأزمة، من خلال بلاغات صدرت عن عباس الفاسي وبوستة وبادو واحجيرة وغلاب…بسبب تصريحات شباط عن موريتانيا.
كما تأتي 11 يناير لهذه السنة، بأزمة الحزب وعدم مشاركته في الحكومة بعد ” الفيتو” الذي فرضه حزب التجمع الوطني للاحرار، وليقدم شباط شبه استقالة من قيادة الحزب، وتم احالة قيادات استقلالية على لجنة التأديب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*