كرانس مونتانا: الاشادة بدور الملك محمد السادس في افريقيا والمغرب يقدم أقوى لحظات في تنظيم مؤتمرات على أرض صحراءه

سياسي: رضا الاحمدي

انتهى منتدى كرانس مونتانا الذي عقد ما بين 16 و21 مارس 2017K بمدينة الدخلة، دورته الثالثة بنجاح كبير عبر عنه المشاركون من كل دول العالم.

وتحول منتدى كرانس مونتانا الى وجهة لكبار السياسيين والاكادميين والخبراء …من العالم في نقاش فكري ومستقبلي لمستقبل القارة الافريقية التي كانت موضوع هذه السنة.

كما كانت فرصة لمواصلة ربط مدينة الداخلة بالعالم وجعلها رسالة سلام من أرض السلام للعالم في كون المغرب قادر عى تقديم أبهى صور التقدم والحضارة ممزوجة بالارث الثقافي المنتبع من أرض الصحراء حيث التقافة الحسانية والتنوع الثقافي.

و اجمع المشاركون في منتدى كرانس مونتانا لهذه السنة بالداخلة عن اعجابهم للمبادرات الملكية في العديد من الدول الافريقية خلال زياراته الافريقية.

واشاد المشاركون في المنتدى في تصريحات ل”سياسي” ان التحولات التي وقعت في الاقاليم الجنوبية ومشاريع المنطلقة وتطور البنيات التحتية ودعم التنمية البشرية في المغرب هي عنوان لانطلاقها في دول افريقة التي تحتاج لعلاقات داعمة.

واكدت المشاركون ان التنمية هي باب المستقبل المنشود وهو ما يقوم به الملك محمد السادس من خلال الاعتناء بالانسان وبالجغرافية وبالمساهمة في دعم التنمية في دول افيرقة تعيش التهميش الفقر.

وعبر المشاركون في المنتدى عن دعمهم لهذه المبادرات في فتح النقاش الواسع عن دور المغرب الريادي في دعم المهاجرين الافارقة وتقديم خبرات ومشاريع على ارض الواقع.

و أكد المشاركون في ندوة رفيعة المستوى، يوم الجمعة بالداخلة، حول موضوع “حلول من أجل تمويل التكيف الفلاحي: حلول مبتكرة من أجل تمويل صغار الفلاحين” أن تقليص الهوة الفلاحية العالمية يعتبر ضمانا للأمن الغذائي.

الملك وافريقيا في منتدى كرانس مونتانا:

كانت لزيارات الملك محمد السادس المتعددة لدول افريقية حاضرة في نقاشات الرسمية والهامشية للمشاركين في منتدى كرانس مونتانا، والذين اعجبوا بذكاء الملك الحداثي الديمقراطي في ربط المغرب بافريقيا وبالعالم من خلال تطوير التنمية والبحث عن سبل العيش الكريم للانسان الافريقي، وجعل افريقيا قوة اقتصادية صاعدة.

واجمع المشاركون ان زيارات الملك والاتفاقيات الموقعة وربط انبوب الغاز مع نيجيريا هي رسالة لكون الحاضر اصبح يفرض العمل وليس الكلام وممارسة اطروحات فاها الزمن الحاضر.

وهذا ما عبر عنه  الملك محمد السادس في رسالة موجهة للمشاركين في منتدى كرانس مونتانا بالداخلة، ان منتدى الداخلة اصبح محطة بارزة ضمن المواعيد الفكرية والثقافية الكبرى، اعتبارا لنوعية ومكانة الشخصيات المرموقة المشاركة فيه.
وابرز الملك ان المنتدى ساهم في بلورة حلول عملية للعديد من الإشكاليات المطروحة.


واكد الملك ان المغرب يؤمن بقدرة إفريقيا على رفع التحديات التي تواجهها وعلى النهوض بالتنمية البشرية والمستدامة لشعوبها لما تتوفر عليه من موارد طبيعية ومن كفاءات بشرية هائلة.
وقال الملك في رسالة للمنتدى الذي يعقد تحت شعار” نحو افريقيا جديدة للقرن الواخد والعشرين” انه يسعدنا ان نضع يدنا في أيدي هؤلاء القادة الغيوريين على وحدة وتقدم افرقياا قارة المستقبل. وعلى مصالح شعوبها وان نعمل سويا معهم من اجل تعزيز دورها المتزايد والمكانة الهامة التي اصبحت تحظى بها في العلاقات الدولية.

الداخلة: عاصمة الصحراء: الأمن في خدمة كرانس مونتانا

واكب منتدى كرانس مونتانا، تنظيم محكم وحداثي بوجود امكانيات بشرية وتقنية ولوجستيكية أبهرت المشاركين من كل العالم، والذين عبروا عن عبقرية المغرب في تنظيم اكبر الملتقيات بأسلوب حضاري يمزج بين تحقيق الأمن وتوفير شروط ملائمة ومريحة، وبين الاستمتاع بمعرفة تقافة الاخر خصوصا ما تقدمه مدينة الادخلة من جمالية المياه والصحراء والشعر والخيول وموسيقى الرحل.

كما كان للحضور الأمني المغربي بمختلف تلويناته القيمة الكبرى في تأمين منتدى كرانس مونتانا، وابانت ان الخبرة المغربية متنوعة وتتوفر   على احدث الوسائل في تأمين راحة المشاركين وتأمين اكبر باخرة عبرة المياه المغربية لترسو على ميناء الداخلة حيت النقاش السياسي والتنموي والبيئي والقيمي لانشغالات العالم المستقبلية.

واظهر منتدى كرامس مونتانا زيف ما يروج له اعداء الوحدة الترابية من مغالطات خارج التاريخ والواقع، فالمنتدى عرف مشاركة شخصيات من كل الجنسيات والثقافات عبروا بكل حرية عن هواجس المستقبل وعبروا عن حكمة الملك محمد السادس في جعل المغرب بلد الأمن والاستقرار والتنمية التي حولها الى دول افريقية في اطار شراكات متنوعة تهذف الى جعل القارة الافيرقية قارة سلم وسلام وتنمية بشراكة الجميع.

وهو ما عبر عنه الملك محمد السادس في رسالة لمنتدى كرانس مونتانا، ان منتدى الداخلة اصبح محطة بارزة ضمن المواعيد الفكرية والثقافية الكبرى، اعتبارا لنوعية ومكانة الشخصيات المرموقة المشاركة.

وابرز الملك ان المنتدى ساهم في بلورة حلول عملية للعديد من الإشكاليات المطروحة.

واكد الملك ان المغرب يؤمن بقدرة إفريقيا على رفع التحديات التي تواجهها وعلى النهوض بالتنمية البشرية والمستدامة لشعوبها لما تتوفر عليه من موارد طبيعية ومن كفاءات بشرية هائلة.

وقال الملك في رسالة للمنتدى الذي يعقد تحت شعارنحو افريقيا جديدة للقرن الواخد والعشرينانه يسعدنا ان نضع يدنا في أيدي هؤلاء القادة الغيوريين على وحدة وتقدم افرقياا قارة المستقبل. وعلى مصالح شعوبها وان نعمل سويا معهم من اجل تعزيز دورها المتزايد والمكانة الهامة التي اصبحت تحظى بها في العلاقات الدولية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*