الملك محمد السادس يلهم الزعماء الروحيين لتعزيز التسامح والسلام

كتبت صحيفة (ذو هيل) الأمريكية، واسعة الانتشار، اليوم الثلاثاء، أن أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يمثل مصدر إلهام للزعماء الدينيين والروحيين بجميع أنحاء العالم في معركتهم ضد التطرف الديني، وتعزيز المثل العليا للتسامح والسلام.

وأكدت (ذو هيل)، في مقال تحليلي من توقيع أحمد الشرعي، الناشر وعضو مجلس إدارة العديد من مراكز التفكير الأمريكية، أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من خلال مؤسسة إمارة المؤمنين، يلهم الزعماء الروحيين في جهودهم الرامية إلى محاربة التطرف الديني، وتعزيز قيم التسامح والسلام”.
وسجلت الصحيفة الأمريكية أن جلالة الملك ما فتئ، منذ أزيد من عقد من الزمن، يدخل العديد من الإصلاحات الديمقراطية الجريئة، التي عززت أسس الملكية الدستورية، حيث يتمتع البرلمان بصلاحيات واسعة جدا، مضيفة أن الانتخابات التشريعية الأخيرة أسفرت عن ائتلاف حكومي، يعزز المؤسسات ودولة الحق والقانون.

وأبرزت (ذو هيل)، في هذا المقال التحليلي الذي جاء تحت عنوان “من خلال العمل يدا في يد مع حلفائها العرب، الولايات المتحدة مدعوة إلى دعم صيغة معتدلة للإسلام”، أنه يتعين على واشنطن دعم القيم العالمية لحقوق الإنسان، والوقوف إلى جانب القادة العرب المتشبعين بفضائل الديمقراطية والقيم الكونية.
ولهذا الغرض، تقول الصحيفة، يتعين على الولايات المتحدة تبني استراتيجية متعددة الأوجه لتحديد وتفكيك خطاب المتطرفين، سواء على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام، لوضع حد لمطالبهم المتطرفة، وتقديم بدائل حيوية.

وخلصت الصحيفة، التي يصدرها الكونغرس الأمريكي، إلى أن “هذه المقاربات الاستراتيجية مجتمعة في المغرب، تحت قيادة أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*