للتاريخ: اليوم الذي اهتز فيه البرلمان بقراءة البرلماني اشطاطبي الفاتحة على روح المهدي بنبركة

سياسي: رضا الاحمدي

هناك العديد من اللحظات والمحطات من التاريخ السياسي والحقوقي والنقابي التي مرت عبر أزمنة تفاعلت فيها افكار مع احداث متغايرة بين الفاعلين في المشهد السياسي المغربي.
هي لحظات ترصد صيرورة تاريخية للمتحول والتابث في تاريخنا المعاصر، مع افراز حقائق ظلت عالقة، ومنها قضية اغتيال اليساري المهدي بنبكرة الذي تحله ذكراه يوم 29 اكتوبر.
” سياسي” تواصل النبش وتقديم وقائع اثارت جدلا وقتها، لتساءل اليوم الفاعل السياسي، عن ما دى تحول، وماذا بقي ثابتا؟

الصور التي تنفرد بنشرها”سياسي.كوم ” تؤرخ للحظات من تاريخ المغربي السياسي والنقابي. .

الصورة تعود إلى الندوة الفكرية الأولى التي نظمها الفريق الكونفدرالي بمجلس المستشارين بمقر البرلمان يوم 29 اكتير 2004، وهو اليوم الذي صادف الذكرى 39 باختطاف واستشهاد المهدي بنبركة، بما تضمنته من معاني ودلالات يقول الزعيم النقابي اشطاطبي النائب البرلماني في كلمته الافتتاحية لأشغال الندوة التي تناولت أسئلة الوضع الوطني واكدت على ضرورة استمرار المسلسل النضالي الذي كان المهدي بنبركة أحد اهم رموزه بما جسده في تفكره وممارساته إلى حد الاستشهاد.

من جهة أخرى دعا اشطاطبي ولأول مرة في تاريخ البرلمان المغربي السادة الحاضرين للوقوف اجلالا لروح المهدي وتلاوة الفاتحة معتبرا أن الفريق الكونفدرالي يتوخى من خلال تنظيم هذه الندوة الانفتاح على المحيط الثقافي والسياسي والمشاركة الفاعلة في طرح الأسئلة الضرورية أمام وضعنا العام المتميز بالتحولات المتسارعة؛ و تجعلنا أكثر إصرارا على مواصلة النضال إلى جانب عموم جماهيرنا الشعبية وعلى رأسها الطبقة العاملة من المصالح العليا للوطن وموطني على حد سواء.

لذلك يقول البرلماني السابق اشطاطبي استدعينا السادة الأساتذة محمد مدني وعبد العزيز النوبضي والمهدي لحلو ليتناولوا مختلف الاسئلة المطروحة حول الوضع الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي والثقافي؛ لإثارة النقاش العميق حول القضايا التي تشكل محاور اهتمام كافة الشرائح الاجتماعية المغربية، خصوصا أمام اختلاط الأوراق من جراء التحولات المتسارعة التي يعرفها المحيط الدولي والجهوية.

وعن الأوضاع الاجتماعية آثار اشطاطبي على أنها لم تعرف تحسنا حقيقيا بالرغم من الخطابات والوعود وإعلان النوايا بل ان هذه الأوضاع عرفت ترديا خطيرا يضع المغرب أمام أسوأ الاحتمالات اذا لم يتم اقرآر الإصلاحات الجوهرية التي تطال جميع المجالات والتي من شأنها إيجاد الحلول العملية للمشاكل المطروحة خاصة في مجالات التشغيل والتعليم والصحة ومحاربة كل اشكال الفساد  ومظاهر الرشوة وتفشي الظواهر السلبية الجديدة التي يعرفها مغرب اليوم.

ويضيف الزعيم النقابي اشطاطبي انه نفس الشئ يمكن ملاحظته في مقاربة الأوضاع السياسية بالمغرب بحيث التشرذم السياسي وسيادة المظاهر الفئوية واولوية الحسابات الضيقة على المصالح العامة للوطن والمواطنين ناهيك عن الجمود الذي أصاب جسم الأحزاب السياسية خاصة المنتمية للصف الديمقراطي؛

اما الحقل الثقافي قد أصابه ما أصاب كافة المجالات الأخرى حيث اراجع دور المثقف وأنصار مساهمته في دراية المستجدات التي تعرفها الساحة الوطنية؛ مما ترتب عنه هيمنة حالة الالتباس والخلط.

يقول رئيس الفريق العلمي خالد لهوير في كلمته بالمناسبة؛ قلقون على بلادنا وقلنا مشروع ودواعيه نجدها في تصاعد الفقر والهجرة والبطالة والامية والتسريح الجماعي لليد العاملة واستغلال نزاعات الشغل. .قلقون ودواعي قلقنا تأتينا كذلك من مدرستنا العمومية وصحتنا العمومية والانخفاض المول في السكن والتجهيز والنقل. …قلقون على وضعنا الحقوقي والإداري. …قلقون على المشهد السياسي.

هذا القلق المشروع يقتضي توحيد الإرادة الوطنية في التعاطي مع دواعيه ونحفظ أعمال الفكر في قضاياه. .والتعاقد على الرؤية الكفيلة لرفع الاختلالات وإنجاز البدائل حماية للبلاد حدودا وثروات وانسانا…

وفي كلمته اكد علال بن العربي باسم المكتب التنفيذي ل” ك د ش” ليس من باب الصدف أن ينظم إخواننا في الفريق هذه الأمسية الفكرية التي يساهم فيها أساتذة مرتبطين بقضايا المجتمع في ذكرى الشهيد المهدي كاخلاص ونزاهة فكرية كبد نظير..كبد تاريخي لامتلاك الإشكالات الكبرى التي تتحكم في التاريخ وبالتالي فإن استحضار المهدي يبقى حاضرا بقوة تستلهم من أفكاره الجرية وإخلاص لقضايا البلاد وللقضايا التأريحية الكبرى.

يتبع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*