نجل قيادي ب”البيجيدي” يقصف رئيس الحكومة السابق : بنكيران منافق سياسي

هاجم نجل رئيس جماعة توجطات المحكوم عليه إبتدائيا بتلاثة سنوات , (هاجم) طارق عزيزي الأمين العام السابق عبد الإله بنكيران , وذلك بعد تصريح الأخير عن والده على هامش المجلس الوطني للعدالة والتنمية .
طارق عزيز قال في تدوينة عبر حسابه في الفيسبوك :
اليوم بنكيران فواحد التصريح قال أنهم ماساندوش الوالد حيت ارتكب مخالفة، و فاش سولوه علاش عينتوليه محامي قالك إنسانيا!!… لنفترض الأمر صحيح، الإنسانية هي تعين محامي ماعمروا حضر و لو جلسة واحدة أو تلاقا الوالد وخا غي فضول يسمع وجهة النظر ديالو؟!… منذ متى كانت الإنسانية مرادف للشكليات؟!… بنكيران يتكلم عن المحامي و كأنه صدقة، إذا كنتو فعلا كتعتبروا الأمر كذلك غي خليوا بيدقكم عندكم لسنا بحاجة إليه… و ما ناقصناش أنك تجي “تتصوّر” على ضهرنا تحت مسمى الإنسانية!

و باش نكونو واضحين، هادشي مافيه لا إنسانية لا سيدي زكري، المسألة مسألة نفاق سياسي و فقط… لأنه نهار ساءلتهم شبيبة الحزب فالإقليم عن سبب عدم مآزرتوهم لوالدي، جاوبوهم بأنه تم تعيين محامي!… و بحكم أن القضية ماعندكوم ماتربحو منها سياسيا بحال قضية المعتصم أو حامي الدين، و بحكم أنها تتعارض مع مصالح بعض العمداء (غادي نرجع لهاد النقطة من بعد) اللي عندهم الصفقة مع نفس الشركة و اللي مقربين بزاف من بنكيران، و بحكم أنه بعيد على القيادة و المركز… لهاد الأسباب قررتوا المساندة فالأوراق و الشكل و التخلي عنه فالحقيقة و الواقع… رجل هنا و رجل لهيه لا أقل و لا أكثر!
أخيرا، قبل الاعتقال، هيئات الحزب بثت فالقضية و آخر قرار اتخذتوا هيئة التحكيم الوطنية هو عدم وجود أي إثبات أو أدلة، و بالتالي لغات تجميد العضوية، و وبخت الكتابة الإقليمية و هيئة التحكيم الجهوية على تسرعهم (مقتطف من التقرير فأول تعليق)… إذا كان الحزب في شخص أمينه العام آنذاك، ماكيتيقش حتى فالمؤسسات ديالو فكيفاش بغيتوه أو كتوقعوا منو يتيق فشي مؤسسة أخرى؟!… و لاش صالحة هاد المؤسسات أصلا إذا كان كيتم تهميش قراراتها؟!… إذا كان الأمين العام السابق فضّل يسمع لأشخاص كيهمسوليه فالأذن ديالو بدون ما يعطي للأب ديالي حتى حق الرد (غياب أبسط مبادئ العدالة) و في تجاهل تام لمؤسسة حزبية وطنية، فعن أي تنظيم و ديمقراطية داخلية كتكلموا؟… و إينا ديمقراطية بغيتو تجيبوا لهاد البلاد و نتوما حتى فقمة الهرم الحزبي كتسمعوا و تعتدّوا بالأشخاص أكثر من المؤسسات؟!

ويذكر أن نجل رئيس جماعة توجطات إتهم في وقت سابق قادة حزب العدالة والتنمية بالتهاون و خدلان والده بالرغم من أنه فتح ملف فساد متعلق بالشركة المسؤولة على النظافة بتوجطات يقول طارق عزيزي في تصريح صحفي .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*