حيمري البشير: حذف وزارة الجالية خطأ كبير،؟ لأن مغاربة العالم سيفقدون الثقة في سياسة حكومة وطنهم

حيمري البشير
من كوبنهاكن الدنمارك:

أكثر من ستة ملايين من مغاربة العالم، لم يبق لهم دور في تدبير الشأن العام في المغرب، ستة ملايين لم يعد لهم تأثير في السياسة الحكومية، رغم أن حجم التحويلات يأتي في المرتبة الثانية بحوالي 7ملايير دولار سنويا.

ضربة موجعة للذين ناضلوا لسنوات من أجل تفعيل فصول وردت في دستور 2011، قرار حدف الوزارة في التعديل الحكومي في نظر مغاربة العالم مصادرة لحقوق كثيرة، ويعني كذلك تعميق جراح مغاربة العالم الذين يعانون في مختلف بقاع العالم، ويعني كذلك حدف قطاع أساسي لعب الوزراء الذين تناوبوا على تدبيره في حل مشاكل عديدة، ويعني في نظر الغالبية المطلقة تهميش قد تؤدي إلى قطيعة مع البلد الأم، وتراجع مؤثر في التحويلات المالية، والذي سيؤثر على الإقتصاد الوطني.

سيتأكد مغاربة العالم، إذا كان الخبر صحيح أن، لم يعد لهم دور ولاحقوق ضمنها الدستور الذي صوتوا عليه سنة 2011، مغاربة العالم فشلوا في ممارسة الضغوط على الحكومات المتعاقبة لانتزاع التمثيلية في المجالس التي نص عليها الدستور.

مغاربة العالم الذين رفعوا مرارا وتكرارا شعارات من خلال وقفات احتجاجية أمام السفارات والقنصليات بسبب الفساد المستشري والرشوة والزبونية حتى في نقل الأموات وإنجاز أبسط الوثائق، حدف الوزارة المنتدبة خطأ كبير سيكون له تبعات على العلاقة التي تربط مغاربة العالم ببلدهم، ولا بأس من الإشارة إلى أهم المنجزات التي تحققت في عهد الوزراء الذين تناوبوا على تدبير القطاع.

استطاع بعض الوزراء الذين تناوبوا على تدبير القطاع بالإنفتاح على الكفاءات المزدادة بالخارج والإستفادة من خبراتها في عهد نزهة الشقروني ونهجت سياسة القرب لمعرفة مشاكل الجالية واستمر سي محمد عامر في نفس السياسة فاستطاع في ظرف وجيز خلق شراكات مع مغاربة العالم في القارات الخمسة واستطاع حل العديد من المشاكل وجعل الوزارة مفتوحة في وجه مغاربة العالم، وخدم بتفان مغاربة العالم، وتعاقب على الوزارة وزراء منهم من نجح ومنهم من فشل في تدبير القطاع.

وجاء الدور على السيد عبد الكريم بن اعتيق فخلق دينامية جديدة في الوزارة، وفعل عدة قرارات سابقة خاصة مايتعلق بنقل جثامين مغاربة العالم، واستطاع في إطار الجامعات المفتوحة أمام الطلبة المغاربة المزدادين بالخارج، التواصل مع الجيل المزداد بالخارج في القارات الخمس ،وكانت مناسبة مكنت العديد منهم المزدادين بالخارج معرفة حقائق كانوا يجهلونها عن التاريخ والحضارة المغربية وكذا الإطلاع على التطور الكبير الذي يعرفه المغرب.

لماذا في نظري حدف الوزارة خطأ كبير،؟لأن مغاربة العالم سيفقدون الثقة في السياسة آلتي ستنهجها الحكومة، سيصبح من الصعب إقناع مغاربة العالم بالمشاركة في التنمية، سيصعب على مغاربة العالم الحفاظ على حقوقهم في غياب وزارة قائمة بمصالح متعددة، وهم مقتنعون أن وزارة الخارجية لن تستطيع حل المشاكل التي يعانون منها من زبونية ومحسوبية ورشوة وابتزاز متفشي في العديد من السفارات والقنصليات منذ سنوات وسيستفحل بحدف الوزارة آلتي كانوا يتوجهون إليها لحل العديد من المشاكل التي يتخبطون فيها.

إن حدف الوزارة إذا كان حقيقة، وفشل مجلس الجالية منذ إحداثه في تقديم الرأي الإستشاري لجلالة الملك والفضائح المتعددة التي وقع فيها مسؤولوه، يعتبر ضربة موجعة لمغاربة العالم، حقيقة يجب أن يعلمها الجميع، وسبب فشل مغاربة العالم تفعيل الفصول المتعلقة بالمشاركة السياسية راجع لغياب الضغط الشعبي، وغياب الفعاليات القادرة على انتزاع حقوق ضمنها الدستور المغربي.

يامغاربة العالم انتظروا الأسوأ بحدف الوزارة واستعدوا للجحيم في القنصليات والسفارات ثم لا بأس من طرح أسئلة مستعجلة لرئيس الحكومة الذي يتحمل مسؤولية التراجع الخطير في مكتسبات تحققت لمصلحة مغاربة العالم .كانت الوزارة مستقلة، ثم تراجعت إلى وزارة منتدبة ثم يتخذ القرار بالحدف.

من سيكون المحاور لمغاربة العالم ؟

من سيقنع مغاربة العالم بالمساهمة في التنمية من سيقنع مغاربة العالم بالدفاع عن مصالح المغرب في دول الإقامة وعن قضية الصحراء .؟

من سيحافظ على المكتسبات التي تحققت في القطاع لسنوات؟

من وراء حدف الوزارة رغم الأهمية الكبيرة التي يلعبها مغاربة العالم في الإقتصاد الوطني ؟أسئلة موجعة في نظري وفي نظر العديد من المتتبعين ويبقى حقيقة يجب أن يعلمها الجميع أن حدف الوزارة ستجعل مغاربة العالم يفقدون الثقة في مؤسسات الدولة المغربية، وهي وجهة نظر قد تكون صائبة وقد أكون مخطءا في تصوري.

كما يعتقد كل المتتبعين للملفات الكبرى للبلاد بمافيها الأمني والسياسي أن مسؤولية  وزير الخارجية في الحكومة المرتقبة ستكون ثقيلة،في ظل التطورات التي تعرفها قضية الصحراء ،وكذلك في استمرار الإحتقان الذي يعرفه ملف الحسيمة والضغوط التي يمارسها المنحذرون من منطقة الريف في أوروبا في المحافل الدولية.

وينضاف إلى هذا ملف الإرهاب وتدبير الشأن الديني .يتساءل الرأي العام عن أسباب حدف الوزارة المنتدبة،والنتائج التي سيترتب عنهاه ل للدولة مؤاخذات على تدبير القطاع. .يبدو  بعد قرار حدف وزارة الجالية التي كانت تتحمل ثقلا كبير وتعالج عدة ملفات مرتبطة بالهجرة.سيكون صعبا على وزير الخارجية المرتقب تعيينه، التحكم في كل الملفات الشائكة.

وسيزداد الضغط عليه أكثر باستمرار المشاكل لدى مغاربة العالم داخل المغرب في مختلف القطاعات.وزارة الخارجية بسفاراتها وقنصلياتها غير قادرة على تدبير ملفات شائكة كانت وزارة الجالية تسهر على حلها .وزارة الخارجية كان لها دور في تدبير الشأن الديني كذلك إلى جانب مؤسسات أخرى.وتطبيقا للإختيارات الجديدة سيتم إحداث وزارة ستتكفل بتدبير التوجهات الجديدة للمغرب فيما يخص الإنفتاح على إفريقيا .هذا لا يعني أن وزير الخارجية لن يكون له تأثير في الساحة الإفريقية بل هو ملزم بمتابعة كل الملفات المرتبطة بسياسة المغرب مع الإتحاد الأوروبي والإفريقي ومتابعة ملف الصحراء في الأمم المتحدة وفي كل الواجهات،ولهذا السبب قلنا بأن حدف وزارة الجالية خطأ استراتيجي .

لأن المغرب في حاجة في الوقت الراهن لفتح حوار متقدم مع مغاربة العالم لأنهم يشكلون في كل الأحوال أكبر سند له وفي الواجهة الأمامية للدفاع عن المصالح الكبرى للوطن.إن حدف وزارة الجالية وتدبير ملف الهجرة بالمقاربة الأمنية في ظل التطورات التي تعرفها الساحة الأوروبية من انتشار التطرف والغلوودخول تيارات جديدة ودول شرق أوسطية أخرى  لمنافسة النموذج المغربي للتدين وطرح بديل ثاني يدعونا لإعادة النظر في قرار حدف الوزارة.

لأننا في الوقت الراهن أحوج لوزارة مستقلة بذاتها وبإمكانات قادرة على تدبير القطاع تدبيرا جيد.وإعطائها صلاحية القيام بمعالجة كل الملفات الشائكة.ومغاربة العالم يتساءلون عن

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*