المريزق: خطاب الملك محمد السادس للمسيرة الخضراء، محطة جديدة من محطات الوضوح في المواقف الخاصة والمتعلقة بمغربية الصحراء

المصطفى المريزق

مبادرة الحكم الذاتي كسبيل وحيد للتسوية

شكل خطاب العاهل المغربي بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء، محطة جديدة من محطات الوضوح في المواقف الخاصة والمتعلقة بمغربية الصحراء.

وإذا كان اليوم الايمان بعدالة القضية، وبشرعية ومشروعية الحقوق، جزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية، فخطاب ملك البلاد بذات المناسبة، دعا لمواصلة العمل بصدق وحسن نية، طبقا للمقاربة السياسية المعتمدة حصريا، من طرف الأمم المتحدة، وقرار مجلس الأمن، من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي، عملي وتوافقي.

لقد ضحى المغاربة بالغالي والنفيس من أجل وحة وطنهم ، وها هو العاهل المغربي يؤكد من جديد في خطابه الأخير، على مبادرة الحكم الذاتي كسبيل وحيد للتسوية، في إطار الاحترام التام للوحدة الوطنية والترابية للمملكة، باعتبارها مبادرة جدية وذات مصداقية بشهادة المنتظم الدولي وكل الداعمين والمناصرين الذين فاق عددهم اليوم 163 دولة.

كما أوضح محمد السادس، أن قضية الصحراء كانت ولا تزال مدخلا للنهوض بالتنمية الشاملة وإقرار العدالة الجهوية والمجالية والبنيات الأساسية، في إطار جهوية متقدمة، وجهات منسجمة ومتكاملة فيما بينها، تستفيد على قدم وساق من الحق في الثروة الوطنية والبنيات التحتية، ومن المشاريع الكبرى.

و في الأخير، ومن أجل جعل المغرب فاعلا أساسيا في بناء إفريقيا المستقبل، إعتبر الخطاب الملكي أن تحقيق تنمية متوازنة ومنصفة بين جهات المملكة، لا يعادله إلا الالتزام بإقامة علاقات سلمية وقوية مع الدول المغاربية الشقيقة، لنصرة ما يطالب به الشباب وشركاء المغرب في أوروبا، وإفريقيا جنوب الصحراء، والأشقاء العرب، من أجل المشاركة في بناء المغرب الكبير ونظام عربي جديد، رغم أن الآمال والانتظارات كبيرة، والتحديات كثيرة ومعقدة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*