اخي العزيز جواد

اخي العزيز جواد

محمد الهيني

كيف نتقبل الموت بحقك وانت المحب للحياة دوما ،كنت اعاكس القدر حتى لا يكون الخبر والنبإ صادقا
ولما استيقنت من الامر بكيت بشدة وعاتبت القدر ان يخطفك منا وانت في ذروة العطاء والحيوية
كنت دائما شابا يافعا بحماسك واستماتتك في الدفاع عن المظلومين والمقهورين من الطلبة والعمال وضحايا خروقات حقوق الانسان
لم تكن الابتسامة تفارق محياك حتى في احلك الظروف
عشنا معك وبرفقتك اياما خالدة حتى خلت شخصيا ان الزمن لن يفرق بيننا
جلسات صباحية ومسائية وليلية طويلة وممتعة اغلبها في المحاكم
لم يكن العياء يدب اليك لان الرسالة والامانة حملتها في اعماق القلب والفكر
علمتنا معاني الوفاء والصمود والاباء والنضال في ساحة الدفاع الحقوقي بدون كلل ولا ملل
انك زميلي تنتمي لمدرسة الشموخ والعظمة في مهنة المحاماة
كنت انيقا في كل شيء بشوش المظهر خلوق السلوك هادئ الطباع شرس في مرافعاتك بادب جم وفكر ثاقب
كنت منهجيا في حديثك ومرافعاتك تتوقع وسائل الدفاع والدفوع للخصم تعرفك جل المحاكم وانت من قيادمة المهنة عايشت فطاحلة المهنة ومرافعاتهم منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلت تبديلا

لم تكن صديقا او زميلا عاديا كنت الاخ في السراء والضراء
كنت السند والمرشد والناصح الامين
سالتك ذات يوم عن زميل اساء لي فقلت لي تجاوز يا اخي فانت اكبر من التشكي
اخي العزيز جواد
انه لصعب ان نصدق القدر وان نلتمس الامهال لمن نحب رغم انه لا يختار الا اخيارنا فبعد المرحوم النقيب البقيوي جاء الدور على المرحوم القيدوم التويمي فمتى سنتوقف عن احصاء ضحايانا
لقد بات الموت يطاردنا جميعا وعلى غفلة بعدما كنا نعتقد ان الحياة تطاردنا
اننا مؤمنون ورغم ذلك فالموت مصيبة والفاجعة كبيرة والامها لن تندمل بسرعة
الم يكن للقدر ان يتمهل بعض الشيء وليمنحنا جرعة الحياة رفقة حبيبنا بنجلون
ان العين لتدمع والقلب ليحزن وانا لفراقك يا ولد العائلة _كما كنت تحب ان نسميك لانك كنت ابن اصول ونسب وحسب_لمحزونون
اللهم ارحم زميلنا وارزقه الجنة والهم اهله ومحبيه واصدقائه الصبر والسلوان
وانا الله وانا اليه راجعون

زميلك محمد الهيني

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*