رئيسة جهة طنجة الحسيمة ترد على البرلمانية حنان رحاب

كتبتها: فاطمة الحساني رئيسة جهة طنجة تطوان الحسيمة

تعرضت لهجمة شرسة من الزميلة حنان رحاب ردا على تدوينة او على تفاعلي ان صح التعبير ، مع خبر وفاة المرحومة انتصار ومعاناتها مع المرض على غرار كل المعانين من مرض السرطان ببلادنا،والذين يتعرضون لظروف مادية وصحية صعبة في ان واحد. ايضا تفاعلت مع الموضوع تعليقا على تدوينة لاصدقاء وصديقات الفقيدة الراحلة .ولم اتحدث بشكل مباشر عن شخص معين بذاته ولا عن حنان رحاب التي اعرف انها قامت بواجبها مع الراحلة وأخذت بيدهاوطافت بها على المستشفيات واسكنتها بيتها في وقت الشدة .ايضا لم اشر بتاتا لحزب الراحلة(حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ) الذي كانت الراحلة من وجوهه البارزة على مستوى شبيبته ومجلسه الوطني ،والذي كانت شغوفة بانتماءها له،والذي احتضنها حتى آخر رمق ،والذي يظل حزبا وطنيا يصعب على أي كان النيل منه او من مناضليه ومناضلاته الذين اقدرهم جميعا واحترمهم .
وبالتالي اي شخص اعتبر اني توجهت له بشكل مباشر ،فذلك شأنه.
بالنسبة للموقع الذي ربط بين تعليقي على إحدى التدوينات التي علقت عليها بدوري ، وحاول الزج بي لتصفية حسابات شخصية مع السيدة النائبة فانا أتبرا من هكذا موقف .
اما ما تعرضت له من سب و إهانة ،فليس جديدا علي من السيدة النائبة المحترمة ،التي سبق وان اساءت لي من قبل ومجانا،دون أن اكلف نفسي مهمة الرد عليها وأمام عشرات الأشخاص الذين مازالوا على قيد الحياة .
لذلك قررت اليوم أن لا ارد ،احتراما لروح الفقيدة من جهة .ولحزب الاتحاد الاشتراكي،ولقادته
ومناضلاته ومناضليه الذين احمل لهم تقديرا خاصا . وقبل كل شيء للراي العام الذي اعتذر له عن تفاعلي الذي كان اقوى مني وجعلني اخرج عن واجب التحفظ الذي يفرضه علي موقعي .ايضا اعتذر لساكنة جهة طنجة تطوان الحسيمة ،ولمناضلي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالجهة ولمنتخبيه بمجلس الجهة عن اي سوء فهم لموقف هذا .وبه وجب الكلام.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*