برلماني يهاجم الوزير حفيظ العلمي

كتبها: البرلماني عبد الصمد حيكر

 

لم افهم سبب ولا سياق ولا معنى زيارة معالي الوزير هذه، رغم ان وزارته كانت خارج التغطية خلال مسلسل هذا الانجاز الذي تشرف عليه مؤسسة التعاون بين الجماعات ” البيضاء” بدعم ومواكبة من وزارة الداخلية ووزارة المالية وتعاون مع جهة الدار البيضاء سطات
طبعا دون ان ننسى العمل الوطني الكبير لشركة الدار البيضاء للنقل والمصلحة الدائمة لمراقبة وتتبع عقد التدبير المفوض السابق، والتي كانت السند الدائم والاداة الفعالة في كل اطوار معالجة تعقيدات المرحلة السابقة واستشراف المرحلة اللاحقة ( هاتين المؤسستين رئاسة واطرا وعاملين)
فلا وزارة السيد العلمي واكبت ولا ساهمت في التمويل ولا اي شيء
هذا طبعا في الماضي
هل يمكن ان يفهم من ذلك ان وزارة الصناعة، وبعد ان “انتصرت ” على البؤر الوبائية الصناعية!!! قد استفاقت وعقدت العزم على الانخراط في دعم موسسة التعاون بين الجماعات “البيضاء ”
شخصيا اتمنى ذلك.
وانتظر ان يعلن السيد الوزير المحترم عن خبر سار في هذا الاتجاه
اما اذا كان الركوب على منجزات الاخرين ، التي صارت موكدة بعد وصولها الى الخط المستقيم قبل خط النهاية، قد اصبح مغريا، واصبح كل يسابق الجميع الزمن ليدعي وصلا بهذا الانجاز الهائل لموسسة التعاون مع شركاءها مشكورين، فاصبحنا نسمع ونرى من هنا وهناك من يريد ان يظهر مظهر البطل صانع الانجازات رغم انه بالامس القريب جدا، كان يراهن على فشلٍ ما في تدبير هذا القطاع فبادر منهم من بادر الى الى مقاطعة دورات مجلس موسسة التعاون البيضاء، سيما تلك التي كانت تتضمن نقاطا حاسمة في مسلسل صناعة هذا الانجاز، ومنهم من اصبح مرددا لما كان يروج له مسؤولوا الشركة المفوض لها سابقا قطاع النقل عبر الحافلات، ومنهم من سعى الى التشويش على المسلسل الشاق والمعقد لاخراج هذا الانجاز من بين فرث ودم… وذلك في اوقات حرجة من معركة حامية الوطيس مع المفوض له السابق،
فهذا لا يليق بوزير ….
انتظر ان تكذبني قرارات السيد الوزير عاجلا غير آجل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*