التقدمية الحقة هي التقدمية الوطنيةالتي لا تنحبس في المشاعر الشوفينية و القضية الوطنية .

مليكة طيطان

تعبير العقلاء منزه عن العبث .
قالها بنفس المعنى و نفس الوطن الذي جار على أبطاله الشهيد عمر بنجلون من محاكمة و اختطاف تعسفي استمر من شتنبر 1973 إلى غشت 1974 على خلفية أحداث مولاي بوعزة و رغم تبرئة الشهيد عمر يختطف بمعية رفاق آخرين … نعم تم الإفراج عنه و مباشرة إلى لاهاي محكمة العدل الدولية بموجبها تم انتزاع قرار مغربية الصحراء بقوة الحجة و التاريخ .

لم ينتقم و لا ردود فعل و لا ابتزاز للنظام إلى آخره ملف وحدة التراب الوطني و القضاء الدولي سلم للايادي الوطنية الشهيد عمر برفقة المجاهد عبد الرحمان اليوسفي بدوره في المنفى يستنشق نسيم الوطنية و كان امتياز انتزاع الحق التاريخي بموجب القرار تحققت الخطوة الأولى معاهدة مدريد الثلاثية المغرب اسبانيا موريتانيا..

تعبيرك العزيز عماد وجدت له تقابلا فيما سبق و عبر عنه الشهيد و القائل : الاشتراكية لا تضحي بالوطن من أجل الطبقة و البلدان التي دخلت العهد الاشتراكي دخلته من باب الدفاع عن الوطن . و كان أيضا يردد : إننا اشتراكيون و لكننا أيضا وطنيون ، فنحن من الشعب و اليه . الوطنية العميقة لدى الشهيد عمر جعلته في مواجهة فكرية سياسية مع الاستعمار و مع حلفائه الموضوعيين في المنطقة المغاربية ، كما جعلته في مواجهة المترددين و المتخاذلين بالداخل كما يسجل موقفا له ضد التخاذل و التردد الذي يصبح خطرا جسيما في اللحظات الحرجة من تاريخ الشعوب … لقد كان عمر يجادل بكيفية حادة و شبه يومية بعض العناصر الشابة التي تبنت عن خطأ بعض الأطروحات اللاوطنية إلا أنه و هو يتصدى لإحجامها و تجلية الأسس الخاطئة بآرائهم السياسية و الفكرية كان حريصا على كسبها إلى جانب موقف الشعب المغربي … حقا أن موقف هؤلاء الشباب الذي جادلهم الشهيد في موضوع القضية الترابية جدلا حارا و حادا قد تطور و أصبح بمقتضاه متطابقا مع موقف الحركة الوطنية في شقها التقدمي لكن سنة 1975 كلام آخر امتدت فيه ايادي الغذر الظلامية و سرقت روحه و تلك هي مفارقة كيف تكون وطنيا قبل أن يختلسك تنظيم العصابات و لو عبر بوابة الانتهازية باسم الدين .
انت يا عماد العتابي جسدت في كلمتك هذه التجربة الشخصية للشهيد و المنقولة اليه تبعا من رواد أمميين في حجم هوشي منه و جان جوريس .
و في الختم هذه رسالة لمن يعنيهم الأمر تلك الكائنات المبرمجة على الانتهازية و اقتناص الفرص منطق الغنيمة دستورها بدا لي انهم الآن مختبؤون خلف روابي الجبن في انتظار تعليمات و هل الوطنية تستدعي الخضوع إلى هذه التعليمات ؟
للإشارة كلمتي هذه موجهة أساسا لمن يزين كينونته المغشوشة باسم حزب صرفه الشهيد ذات مؤتمر استثنائي .
سلاما سلاما الى الكفاءات و الأدمغة الإعلامية التي تركت لنا هذا الزاد من الحقيقة ارجع اليه متى سنحت الفرصة الرحمة فقط تسري على مفكرين و فطاحلة في الصحافة الراحل مصطفى القرشاوي هذه صدقة تركتها لنا مرتبة فهل من تركة تنتمي للحركة الاتحادية تتعض بمثل هذه المواقف .

العزيز Imad El Attabi وطنك المغرب في أمس الحاجة إليك بكلماتك هذه انت مدعو لكي توضح و تدافع عن الوطنية التقدمية .

فالظروف لا نريدها ان تصير بمثابة حقل ملغم يفعل فيه إلى حد الأنفجار خصومه المتربصين سواء في الداخل كمرادورا متعفنا او المكلفين باجندات خارج زمان التقدم و التقدمية وباسم الدين أو أعداء في الخارج تعبث بعقولهم طموحات بدون حدود فقط ديدنهم نرجسي يلغي الوطن و الوطنية .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*