البرلماني “لي مسخن ليه أخنوش كتافو” ينهج طريق بنكيران ويتهم وزراء العثماني ب” السب والقذف” ويقول :”وزير مدابز مع كلب”

ليس الأمين العام السابق لوحده الذي يسعى ل”زعزعة الأغلبية” حسب ما جاء في تصريح لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني صبيحة اليوم , هاهو القيادي في حزب الحركة الشعبية و البرلماني “الحاج سيمو” يتهم وزراء في الحكومة بأن دورهم فقط السب والقذف .
البرلماني الذي قالت عنه الوزيرة لكحيل “أن أخنوش وعدني أنه هاينجحو وأن كتافو سخان فالرباط” هاهو اليوم يخرج أمام أنصاره ويقول أن الوزير عزيز الرباح وبوليف والقيادية في “البيجيدي” آمنة ماء العينين و أفتاتي و غيرهم لا يصنعون شيئا سوى السب والشتم .
وتابع البرلماني الحركي حديته أنه شاهد أحد وزراء العثماني في العرائش وهو يتصارع مع أحد الكلاب الضالة  .
خرجة يوم أمس تطرح أكثر من علامة إستفهام , كيف لبرلماني في حزب مشكل للأغلبية أن يصف حليفه ب”المتخصص في السب والقذف” وأن يقول أمور هكذا على وزراء في حكومة ينال حزبه نصيبا منها .
هي أسئلة متعددة تُوجه للبرلماني “السيمو” الذي دعمته فاطنة لكحيل و أكدت أن “أخنوش غادي ينجحو” دون أن تضرب حسابا للساكنة وللناخبين أي أن وزير الفلاحة والصيد البحري الذي في يده قرار إعطاء المقاعد و نزعها .

فبعد خرجة “السيمو” أكد المهتمون أنه بالرغم من الصراعات القائمة بين “البيجيدي” ومجموعة من الأحزاب فلابد من “الصواب” :”العداوة ثابتة والصواب واجب”.

وإعتبرو أنه يوجه سهامه لمنافسيه الذي كانو سببا في إسقاط مقعده بتوجيه السهام للحزب ووزراءه,إلا أنه نسي أن حزبه “لي تايسخن كتافو” كما جاء على لسان الوزيرة لكحيل , مشارك رفقة الوزراء الذي وصفهم بأنهم لا يجيدون شيئا سوى السب والقدف..
البرلماني السيمو الذي خرج يوم أمس إعلاميا بفيديو مصور لأحد المواقع المحلية إختصر برنامج عمله في “البيض والدجاج” اليوم يصف وزراء ب”شاتمين”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*