هكذا تصدت الشبيبة الاشتراكية للبوليساريو في روسيا

قال رئيس الشبيبة الاشراكية جمال بنشقرون في ندوة صحافية يوم الثلاثاء ان حضور الوفد المغربي في الدورة التاسعة عشر من المهرجان العالمي للشباب والطلبة المنظم في مدينة سوتشي الروسية ما بين 14 و22 من أكتوبر الجاري، مان حضور إيجابي وتفاعلي وأنه حقق إنجازات في إطار الديبلوماسية الشباب.

وقال بنشقرون جوابا على اسئلة “سياسي.كوم ” ان الوفد المغربي تعرض لاستفزازات من قبل عناصر البوليساريو وحاول استفزاز الرواق المغربي.

وأضاف بنشقرون ان حضور البوليساريو كان جد باهث عكس ما روج اعلاميا.

وأكد بنشقرون انه فعلا حصلوا على 100 مليون من الدولة المغربية وسيقدمون كل التفاصيل في كيفية تدبيرها.رغم أن الدعم لم يمنح مباشرة بل في مصاريف.

وقال رئيس الوفد المغربي رشيد بوخنفر أن الوفد المغربي كان في المستوى وان الديبلوماسية الشبابية حققت العديد من الإنجازات وان تم التواصل مع العديد من الوقود الدولية الإفريقية وأمريكا لاتينيةوالشبيبة الروسية.

تجدر الاشارة ان  جبهة “البوليساريو” لم  من وسيلة للتغطية على فشلها الذريع سوى اللجوء إلى التضليل الإعلامي عبر نسج أخبار مفبركة عن انتصارات مزعومة ضمن فعاليات المهرجان، ففي تناقض ملموس، بعد حديثها عن منع وفدها من المشاركة في الفعاليات، تعود ذات المنابر إلى الحديث عن انجازات غير مسبوقة لوفدهم، علما أن الوفد المشار إليه لم ليصل لروسيا، ففي الوقت الذي بقي منسق شبيبة “البوليساريو” معزولا بمدينة سوتشي، حاول هذا الأخير القيام بمجموعة من المحاولات للتغطية على هذا الفشل من خلال اخذ مجموعة من الصور مع بعض زوار المعرض وتصوريها على أنها تضامن غير مسبوق مع “البوليساريو”. والدخول إلى قاعات فارغة واخذ صور من داخلها على أنها أنشطة للبوليساريو.
وسجل ممثلو وسائل الإعلام المعتمدة في المهرجان الارتباك الكبير الذي عاشت على وقعه جبهة البوليساريو خلال الأيام الأولى من المهرجان فبعد برمجتها لمجموعة من الأنشطة، في الفضاء السياسي من المهرجان، ظلت القاعات المخصصة لتلك الندوات فارغة رغم حلول توقيت انطلاق الندوات، وحاول منسق البوليساريو في المهرجان التغطية على هذا الارتباك بالاستنجاد ببعض الوفود قصد إدراج مداخلات ضمن ندواتها ما عرى حقيقة البوليساريو التي اعتادت الركوب على الأحداث وممارسة التضليل الإعلامي الذي لم يتوقف عند استهداف المغرب فحسب، بل امتد للتطاول على مشاركة وفود عربية شقيقة بعد أن تم إذاعة أخبار كاذبة عن انسحاب مجموعة من الوفود العربية من المهرجان وهو الأمر الذي تكذبه أشرطة الفيديو والصور المأخوذة من طرف وسائل الإعلام الدولية المتابعة لفعاليات المهرجان.
كذب وبهتان “البوليساريو” لم يتوقف عند هذا الحد، بل امتد للحديث عن جناح كامل خصصته اللجنة المنظمة للقضية الصحراوية المزعومة في حين أن ممثل “البوليساريو” بالكاد قد حصل على طاولة وكرسي في زاوية معزولة كانت مخصصة لشبيبة إحدى الدول.
يشار إلى أن “البوليساريو” قد أطلقت حملة إعلامية عبر مواقعها الالكترونية قبل انطلاق فعاليات المهرجان بأيام تتوعد بمشاركة قوية من خلال أكبر وفد في تاريخ مشاركاتها في دورات المهرجان العالمي للشباب والطلبة مع تنزيل برنامج سياسي وثقافي غير مسبوق.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*