اليكم العادات الخاطئة عند تنظيف الأسنان

يرتكب الكثير منّا أخطاءً متفاوتة عند تنظيف أسنانهم باستخدام الفرشاة والمعجون، إمّا من خلال القيام بتنظيفها أقل من اللازم، أو الإفراط في الاعتناء بها، وفيما يلي نستعرض بعض الأخطاء الشائعة التي يقع فيها البعض في التعامل مع أسنانهم، ومع تقديم الحلول لتجنّبها:
– غسل الفم بالماء بعد تفريش الأسنان من الأمور الخاطئة، إذ أن الماء يزيل طبقة الفلورايد الموجودة بالمعجون، وبالتالي تكون النتيجة وكأنك لم تفرش أسنانك،
عندما تنتهي من التنظيف ابصق المعجون المتبقّي أو استخدم غسول الفم في المضمضة كبديلٍ للماء.
-تفريش الأسنان باستخدام فرشاةٍ قاسية من شأنه أن يجرح اللثة ويزيل طبقة المينا الحامية للأسنان فتصبح أكثر حساسية، فمن المفترض استخدام فرشاةً ناعمة لأن الهدف إزالة أجزاء الطعام العالقة وليس تلميع الأسنان.
– البعض يظن أن تفريش الأسنان ثلاث مرات يومياً بعد كل وجبة يحمي الأسنان لكنّه على العكس تماماً، إذ إن استخدام الفرشاة أكثر من مرتين يومياً يضعف اللثة ويسبب تآكل طبقة المينا، لكن التفريش عقب تناول الطعام مباشرة من الأمور الضارة بطبقة المينا، ولا بد من انتظار 30 دقيقة كحدٍّ أدنى قبل تفريش الأسنان، فالمأكولات وما تحتويه من أحماض تضعف طبقة المينا، ولذلك يجب الانتظار مدة لعودة توازن PH (الوسط القاعدي والحمضي) للفم مرة أخرى.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*