اتهام امرأة بالضلوع بمحاولة تفجير سيارة مفخخة في باريس

اعلنت النيابة العامة الفرنسية ان قضاة التحقيق في قضايا الارهاب وجهوا مساء السبت الى اورنيلا ج. (29 عاما) تهمة الضلوع في محاولة تفجير سيارة مفخخة في وسط باريس وامروا بايداعها السجن الاحتياطي.

وقالت النيابة العامة ان الشابة، وهي أم لثلاثة اولاد اسمها مدرج في قوائم المشتبه برغبتهم بالسفر الى سوريا للالتحاق بالجهاديين، اعتقلت مع رفيقها في جنوب فرنسا الثلاثاء ووجهت اليها تهمتي “الاشتراك في عصبة اشرار بهدف ارتكاب جرائم ارهابية” و”محاولة قتل ضمن عصابة منظمة”، وذلك بعدما وجد المحققون بصماتها على سيارة مهجورة في وسط باريس وبداخلها قوارير غاز.

وكان وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف قال الجمعة ان اجهزة التحقيق والاستخبارات خاضت “سباقا حقيقيا مع الوقت” لتفكيك خلية نسائية مؤلفة من ثلاث شابات “اعتنقن الفكر المتطرف” و”كن يقمن على ما يبدو بالاعداد لاعمال عنيفة جديدة ووشيكة”.

والاسبوع الفائت تلقت الشرطة ليل السبت-الأحد اتصالا من موظف في حانة باريسية يبلغها فيه بوجود سيارة بيجو 607 لا تحمل لوحة تسجيل مركونة قرب كاتدرائية نوتردام ومصابيح الخطر فيها مضاءة وبداخلها قارورة غاز.

ولدى الكشف على السيارة عثرت الشرطة بداخلها على قوارير غاز اخرى وسيجارة مدخنة جزئيا وغطاء قارورة عليه آثار محروقات.

كما عثر المحققون على بصمات اورنيلا ج. التي سرعان ما اعتقلت واودعت السجن الاحترازي.

وخلال التحقيق اعتقلت الشرطة ابنة مالك سيارة البيجو 607 وتدعى ايناس مدني (19 عاما) وهي ايضا معروفة باعتناقها الفكر الجهادي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*