المفكر الميلودي شغموم يُخلخل لا وعي الحداثة والمتخيل في مؤلفه “كان يا ما سيكون”

صدر للكاتب المغربي الميلودي شغموم مؤلف جديد بعنوان” كان يا ما سيكون…أسس المتخيل..بحث في لاوعي الحداثة.

المؤلف ينهل من الفلسلفة والابستيملوجية مفاهيم تؤطر أطروحات معرفية تهم المتخيل والمتخيلات، أرسطو: العلل والصور، الخيالات والصور والمفاهيم، لسان العرب،استعمال الماء…

وكتب شغموم ” ليست العقلاينة هي تعقل ما هو موضوعي، من ناحية العلم والتكنلوجيا، فقط لكنها كذلك تعقل لقوى الذات ولعملها في وبالمتخيل، تعقل العالم ما كان ليفيد بدون تعقل الذات، كما تعتبر عن نفسها في المتخيل، لأن أكبر انجاز للحداثة ليس فقط اخضاع العالم الموضوعي وامتلاكه ذهنيا، بالعقل وعمليا بالتكنولوجيا، ولكنه كذلك تعقل قوى الذات وتطلعاتها، اي لا وعيها؟

ويؤكد الدكتور الميلودي شغموم في مقدمة الكتاب، ان الحديث عن المتخيل بصفة عامة، حديث عن الصور أو الخيالات أو الأخيلة أو الخيلان، او الظلال والأشباح..وهو حديث عن الحلم والأسطورة والتخيل وحتى عن الهلوسة والهذيان والتوهم..

اننا نكشف باستمرار، مع تطور الأدب والفن، وبفضل مفكرين من نوع غاستون باشلار أو يونغ أو مرسيا الياد..

ويؤكد مؤلف الكتاب، ان جميع العصور والحضارات بما في ذلك البدائية نتأثر بالصور ونتفاعل معها أكثر مما ننفعل بالافكار والنظريات..

كتاب” كان يا ما سيكون، أسس المتخيل ، بحث في لاوعي الحداثة” صدر عن  منشورات ضفاف ومنشورات الاختلاف ودار الأمان..

وسبق ان أصدر المفكر  الميلودي شغموم مؤلفات” الوحدة والتعدد في الفكر العلمي الحديث”، قيمة العلم”، المتخيل والقدسي في التصوف الاسلامي”، تمجيد الذوق والوجدان”، “المعاصرة والمواطنة”…

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*