على قيادة حركة التوحيد والاصلاح اخضاع “فاطمة” لعلاج نفسي حتى لا تحدث الكارثة

بصراحة استحضر معاناة السيدة فاطمة النجار بعد أن تخلى بنحماد لي مرمدها وتكرفص عليها قبل ما يفطرها ،وحتى عندما فطرها أعطاها الخبز الكارم لي بيت عندو من ليلة العرس ومشقيها من كازا وهو عندو السيارة والطريق في ذاك الوقت الباكر خاوية حتى لا يقول الزحام ثم مهربها لمكان مقفر خال ،واش هذه السيدة تستاهل كل هذا التمرميد ومعرضها للمخاطر ديال العصابات والشمكارة وو،استحضر معاناتها اليوم والغصة التي تخنقها والندم الذي يعتصرها، وقد قرأت خبرا يفيد انها تعاني من اكتئاب حاد هي الآن بحاجة إلى علاج نفسي ،وعلى قيادة الحركة وعقلائها أن يتداركوا السيدة فاطمة لتخضع للعلاج النفسي حتى لا تحدث الكارثة وقد تنتحر لا قدر الله .وبالموازاة تدعو القيادة بنحماد إلى الشروع في إعداد ملف الزواج بالسيدة فاطمة لأنه هو الحل الوحيد لمشكلتها الآن ويقيمون لهما عرسا يعيد لهما الاعتبار.

تدونة الاستاذ سعيد الكحل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*