حداد يقدم باسبانيا: التأثير الايجابي للسياحة على تنمية البنيات التحتية

على هامش الدورة 35 للملتقى الدولي للسياحة FITUR، شارك لحسن حداد، وزير السياحة يوم 27 يناير 2015 بمدريد بأشغال “الملتقى الدولي للسياحة باسبانيا” الذي تميز بحضور رئيس الحكومة الاسباني ومجموعة من الوزراء والمتخصصين والمهنيين بالقطاع لتدارس تأثير السياحة على الاقتصاد العالمي.

وقد ارتكز تدخل  لحسن حداد حول موضوع ” التأثير الايجابي للسياحة على تنمية البنيات التحتية ” مؤكدا أهمية التطورات التي حققتها الصناعة السياحية المغربية التي تحتل مكانة مهمة في الهيكلة الاقتصادية والمالية للمغرب.

وأوضح  لحسن حداد الدور الذي تلعبه السياحة كرافعة مهمة لتسريع وتيرة النمو السوسيو-اقتصادي المغربي، الشيء الذي يجعله ثاني مساهم في الناتج الداخلي الخام (%12) وثاني قطاع على مستوى خلق فرص الشغل بفضل 500.000 منصب شغل. (تم خلق أكثر من 50.000 منصب شغل بين 2011 و 2013).

كما تم التركيز على النتائج الايجابية للسياحة على التنمية الاجتماعية بالإضافة إلى مفعولها التحفيزي على قطاعات أخرى كالفلاحة والصيد والنقل والصحة والصناعة التقليدية والبنيات سواء منها التحتية أو السياحية.

وبالفعل، فقد تمت مواكبة مشاريع الرؤية السياحية المغربية عبر تحقيق مشاريع بنيوية كبرى تمكن من التنمية السياحية. ومن ضمن هذه البنيات يجدر بالذكر البنيات الكبرى من أجل فتح الوجهات والمواقع السياحية النائية وتكثيف الخطوط بين مختلف المناطق عبر تمديد المطارات الحالية وتنمية المارينات السياحية…

والى جانب التأثير الايجابي على النشاط السياحي، ذكر السيد لحسن حداد بالمكانة الهامة التي تحتلها الاستدامة لضمان استمرارية وجدوى اقتصادية واجتماعية وبيئية للصناعة السياحية. كما أوضح في هذا الصدد بأن المملكة المغربية ملتزمة بجعل الاستدامة من ضمن روافع إستراتيجية التنمية السياحية رؤية 2020 بهدف التموقع كوجهة نموذجية على مستوى السياحة المستدامة بالبحر الأبيض المتوسط.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*