اجاي: “لوصيكا” حقق فوزا صعبا على الحسنية .. واللقب لن يحسم إلا في الدورة الأخيرة


أخر تحديث : الإثنين 20 أبريل 2015 - 10:09 صباحًا
اجاي: “لوصيكا” حقق فوزا صعبا على الحسنية .. واللقب لن يحسم إلا في الدورة الأخيرة

     أكد محمد اجاي، مساعد المدرب التونسي أحمد العجلاني، أن أولمبيك خريبكة حقق فوزا صعبا في مباراة فخ أمام حسنية أكادير، بهدفين لواحد، خلال المباراة التي أقيمت أول أمس (السبت)، بملعب مركب الفوسفاط، عن الدورة 26 من البطولة الوطنية الاحترافية، بالرغم من أنها لم ترق لمستويات رفيعة بين الطرفين، لأنها جمعت بين فريق يبحث عن مواصلة المطاردة المباشرة للوداد البيضاوي، وانتظار أية هفوة من الأخير للانقضاض على الصدارة التي لا تبتعد سوى بثلاث خطوات، وممثل سوس الذي لعب متحررا، وبدون ضغوطات، بعد ضمان البقاء مع الكبار، لكنه كان يرغب في كبح جماح أصحاب الأرض، بقيادة مجموعة من العناصر الشابة التي تتألق هذا الموسم.

     وأضاف اجاي، في تصريحات صحفية أعقبت المباراة، أن الحضور القوي للاعبي “لوصيكا” خلال مرحلة الإياب، منحهم التقدم كثيرا في سبورة الترتيب العام، وبالتالي تضييق الخناق على الوداد البيضاوي، مما يعطي نكهة خاصة للدورات الأربعة المتبقية، شريطة التعامل بمبدأ تكافؤ الفرص بين المسؤولين على الكرة المغربية، خاصة البرمجة لكي تلعب المواعيد في توقيت واحد بين الفريقين المعنيين بلقب النسخة الرابعة من البطولة الوطنية الاحترافية، كما تحدث عن اللياقة البدنية العالية لأولمبيك خريبكة، وأيضا غياب الأعطاب التي ساهمت في الحفاظ على نفس التركيبة البشرية منذ بداية الموسم، أي أن الإطار التونسي اعتمد على 15 لاعبا طيلة 26 دورة كاملة.

    وفي هذا الصدد، قال اجاي: “فعاليات “لوصيكا” تتمنى أن يتواصل الصراع الثنائي على اللقب إلى غاية الدورة الأخيرة، عندما يلتقي المتزعم والوصيف، في موعد كروي يعد بالفرجة، والمتعة، والاحتفالية بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، على غرار الموسم الماضي، عندما تأجل الحسم في درع البطولة الوطنية الاحترافية إلى غاية الدقائق الختامية من الدورة 30، أي بعد تعثر الرجاء البيضاوي أمام أولمبيك آسفي، وفوز المغرب التطواني على نهضة بركان، علما أن الفريق الخريبكي سيضطر لخوض المباريات الأربعة المتبقية خارج القواعد، أمام الاتحاد الزموري للخميسات، والنادي القنيطري، والمغرب الفاسي، والوداد البيضاوي”.

     من جهته، تأسف يوسف أشامي مساعد المدرب عبد الهادي السكتيوي، على الهزيمة الذي اعتبرها قاسية، ولا تتماشى والصورة الطيبة التي قدمها حسنية أكادير أمام وصيف البطولة الوطنية الاحترافية، بدليل أن اللاعبين وقفوا الند للند، وتعاملوا بجدية مع كل الأطوار، رغم تلقيهم لهدف مبكر، وآخر في الرمق الأخير من الجولة الأولى، وأضاف بأن الفريق السوسي نجح في بناء مجموعة ستقول كلمتها مستقبلا، خاصة الموسم المقبل، لأنها تضم في جعبتها عناصر شابة، وأخرى قادمة من أدراج الهواة، أفلحت في تثبيت الأقدام مع الكبار.

     ودخل الحكم عادل زوراق، من عصبة الغرب، في مأزق حقيقي، عندما سجل نور الدين الكرش هدف التعادل، بستديدة استقرت يمين الحارس محمد أمين البورقادي، (د22)، أي في الشباك الممزقة، ولحسن حظه أنه كان قريبا من المربع، لأن الحكم المساعد أمين لريسي، لم يقم بمراقبتها قبل البداية.

     يشار إلى أن “لوصيكا”، رفع رصيده إلى 47 نقطة، بعد تحقيقه الفوز 13 في الموسم، و04 على التوالي، و08 بملعب الفوسفاط، مقابل 08 تعادلات، و05 هزائم، مع تسجيل 23 هدفا، واستقبال 13 توقيعا، علما أن حسنية أكادير، يحتل المرتبة 07، ب 36 نقطة، وهو العائد بهزيمته 08، و06 خارج الميدان.

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.