مخابرات أمريكية…هذه هي الجيوش العربية الأقوى


أخر تحديث : الإثنين 22 يونيو 2015 - 12:53 مساءً
مخابرات أمريكية…هذه هي الجيوش العربية الأقوى

نشرت شركة “ستراتفور” الأمريكية المتخصصة فى مجال الأبحاث المخابراتية والإستراتيجية والعسكرية تقريرا عن الجيش المصرى حمل عنوان: “التفكير العسكرى التقليدى المصرى”، أشارت فيه إلي نقاط إيجابية أساسية.

وأوضحت أن نجاح مصر فى الحفاظ على جيشها كأقوى وأكبر جيش فى العالم العربى منذ إنتهاء الحقبة الاستعمارية فطوال تاريخها، اعتمدت الدولة المصرية المستقلة بشكل كبير على الجيش لحماية مصالحها الإقليمية. حدث ذلك خلال العقود الطويلة من الصراع العسكرى مع إسرائيل ومرة أخرى فى نزاعات مع كل من ليبيا والسودان على الحدود الغربية والجنوبية لمصر.

‎وعلي الرغم من تضاؤل التهديد الوجودى لمصر من قبل عدوان الجيوش الأجنبية التقليدية خلال السنوات الأخيرة فإن الأخطار الجديدة وغير التقليدية للإرهاب وللاعبين من غير الدول قد تنامت وحلت محل التهديدات التقليدية.

وقالت الشركة فى تقريرها إن نجح الجيش المصرى فى السيطرة بقوة على تماسك قواته والبلاد، ووجهت له دعوات متزايدة للوقوف جنبا إلى جنب مع قوة عربية مشتركة. وعلى الرغم من ذلك فمن غير المرجح أن تخفض أو تغيير طبيعة النفقات الدفاعية للدولة حتى فى ظل المصاعب الاقتصادية والدواعى الأمنية المتنامية التى تواجه البلاد.

‎وتنبأ التقرير بأن تواصل مصر التركيز على تطوير واستدامة قواتها العسكرية التقليدية لحمايتها من التهديد المحتمل.

‎وأشار التقرير إلى أن الصراع المصرى الإسرائيلى طويل الأمد أحتل باستمرار الصدارة باعتباره التهديد الأكثر إلحاحا الذى يواجه الحكومة المصرية. لكن مع مرور الوقت، تضاءل خطر غزو مصر من قبل دولة أخرى.

‎وأضاف أن عدم تقبل الجيش المصرى لرؤى الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن تحويل الجيش المصرى إلى “قوة مرنة” لمكافحة الإرهاب. ولكن تمكن الجيش المصرى من اتخاذ خطوات نحو تجهيز قواته بشكل أفضل لشن حملات مكافحة الإرهاب فى ذات الوقت الذى يركز فيه بشكل كبير على تعزيز قدراته على أساليب القتال التقليدية.

‎ونبه تقرير “ستراتفور”، وهي شركة أو مركز بحثى أمريكي يهتم بمجالات مختلفة وتقدم تحليلات مخابراتية والاستشارات والتنبؤات والتدريب إلى العديد من الجهات فى أنحاء العالم ، إلى عدم احتمال تهديد الإرهاب فى شبه جزيرة سيناء أو عبر الحدود الليبية لقبضة الحكومة المصرية على السلطة. وإلى أن القوى العربية المتحالفة مع مصر، بما فى ذلك المملكة العربية السعودية، قد تدعو بصورة متزايدة قوات الجيش المصرى للمساعدة ضد الإرهاب أو لمواجهة تهديدات الجيوش التقليدية وهو ما يستدعى عمل القوات المصرية فى أماكن بعيدة.

وأى تحركات للجيش المصرى فى الداخل أو الخارج لن تمثل أى خطر على استقرار الحكم فى مصر مؤكدا أن‎ لدى الجيش المصرى القدرة والتباهى بوصفه الأكبر والأكثر تطورا بين الجيوش العربية وأنه ذو هيبة كبيرة. وبالتالى فإن الدولة والجيش المصرى يواصلان السعى إلى مزيد من القدرات التقليدية فى محاولة للاحتفاظ به وتعزيز هذا التصور الإيجابى.

‎وفيما يتعلق بالتسليح وبصفقات – السلاح أشارت “ستراتفور” إلى تحرك الجيش المصرى بعيدا عن المصادر الأمريكية من المعدات العسكرية. وبدأت في شراء أسلحة من روسيا وفرنسا والصين فى ظل اعتقاد بأن هذه الدول تكون أقل عرضة للسماح للسياسة بالتدخل فى مبيعات الأسلحة.

‎ونبه التقرير إلى أنه لا الإرهاب فى شبه جزيرة سيناء ولا الصراع الليبى يهدد وجود الدولة المصرية وذلك بعد تضاؤل احتمال بروز أى تحد حقيقى للقيادة المصرية. وعدم احتمال نشوب ثورة أخرى.

‎وأعترف التقرير بأن الجيش المصرى تمكن من الحفاظ على قوة كبيرة فى خوض الحرب التقليدية. وأن القوات المصرية مجهزة بشكل جيد لا يمكن إنكاره، ومدربة تدريبا جيدا للمعارك التقليدية، وأنها استفادت بشكل متزايد من الحصول على تدريبات الأسلحة والتدريب المشترك الحديث المتطور مع الجيوش الأجنبية المتقدمة، مثل الولايات المتحدة. وبالتالى، فإن مصر لا تزال فى وضع يمكنها من الدفاع عن نفسها ضد الجيوش التقليدية.

‎وإقليما سيظل الجيش المصرى قويا لا يمكن مجاراته عسكريا على مستوى الشرق الأوسط ومنطقة شمال أفريقيا وستحتفظ مصر بقدراتها على شن عمليات عسكرية داخل أراضيها وعبر حدودها مباشرة إلى داخل كل من ليبيا والسودان بالإضافة إلى إسرائيل.

عن صدى البلد

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.