العنصر يقوم بزيارة تفقدية للمخيمات الصيفية بالحاجب ورأس الماء وإيموزار بصفرو

قام وزير الشباب والرياضة محند العنصر، اليوم الثلاثاء، بزيارة تفقدية لعدد من مراكز التخييم بالمخيمات الصيفية بالحاجب ورأس الماء بإفران وإيموزار بصفرو، وذلك في إطار البرنامج الوطني “عطلة للجميع” برسم موسم 2015.

وتندرج هذه الزيارة التفقدية في إطار التتبع والمواكبة الميدانية لمراحل البرنامج الوطني للتخييم، وكذا في إطار التواصل مع الفعاليات الجمعوية والشركاء المنخرطين في هذا البرنامج التخييمي.

وتوقف العنصر، خلال هذه الزيارة، على ما شهدته فضاءات التخييم من تأهيل وتجهيز لتحسين ظروف استقبال الأطفال، وما تقوم به الجمعيات من أنشطة ترفيهية.

فبمخيم الحاجب، اطلع السيد العنصر على مختلف المرافق والتجهيزات والأنشطة الترفيهية بهذا المخيم، الذي يستفيد منه، خلال المرحلة الثانية من برنامج التخييم (من 20 إلى 31 يوليوز)، حوالي 127 طفلا تابعين لفروع جمعية التنمية للطفولة والشباب، فيما استفاد، خلال المرحلة الأولى، التي امتدت من 5 إلى 16 يوليوز الجاري، حوالي 137 طفلا تابعين لفرعي لجمعية ملتقى الشباب للتنمية بفاس وبوجدور.

وبالمخيم الفرعي “الأميرة” التابع لمخيم رأس الماء بإفران، والذي يضم حوالي 13 مخيما فرعيا، اطلع الوزير على التجهيزات والمرافق التي تم إحداثها في إطار تهيئة وتأهيل هذا المخيم، الذي سيفتح أبوابه للأطفال خلال المرحلة الثالثة من برامج التخييم بطاقة استيعابية تبلغ 150 طفلا.

ويتوفر إقليم إفران على خمس مخيمات كبرى وهي رأس الماء (13 مخيما فرعيا منها ست مخيمات تضم حاليا 866 طفلا في المرحلة الثانية)، وبنصميم (8 مخيمات فرعية)، وخرزوزة (8 مخيمات فرعية)، وعائشة امبارك (مخيمان اثنان)، وأوسماحة (مخيم واحد).

وبمخيم إيموزار الجماعي بإقليم صفرو، اطلع السيد العنصر على مختلف المرافق والتجهيزات والأنشطة الترفيهية التي تقدمها الجمعيات للأطفال المخيمين الذين بلغ عددهم حوالي 215 طفلا خلال المرحلتين الأولى والثانية.

وقال وزير الشباب والرياضة، في تصريح للصحافة، إن انطلاق هذه الزيارات التفقدية للمخيمات الصيفية في إطار برنامج “عطلة للجميع” من منطقة الأطلس المتوسط راجع إلى كون المنطقة تضم عددا من المخيمات ويلجها آلاف الشباب والأطفال.

وأضاف السيد العنصر أن أولوية الوزارة هي تحسين ظروف إقامة الأطفال المخيمين، وتوفير الأمن والسلامة من حيث التطبيب والحماية من الحرائق والأمن العام، ووضع برامج تربوية وتثقيفية من طرف الجمعيات التي تعمل مع الوزارة في إطار الشراكة، مبرزا أنه “إلى جانب توفير الفسحة بالمخيمات نعمل على تكوين أجيال الغد من خلال تكوين الأطفال على المواطنة وتحمل المسؤولية”.

يشار إلى أن عدد المستفيدين من البرنامج الوطني للتخييم لصيف 2015، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يبلغ حوالي 150 ألف طفل وطفلة عبر مختلف مناطق التراب الوطني وذلك وفق برمجة تمتد ما بين 5 يوليوز و4 شتنبر.

ويبلغ عدد الجمعيات المستفيدة من البرنامج الوطني (عطلة للجميع)، خلال هذه السنة، 354 جمعية، منها 52 جمعية وطنية، و302 جمعية محلية، كلها تستجيب للشروط التي حددتها الوزارة والجامعة الوطنية للتخييم، وذلك حرصا منها على ضمان حسن سيرورة المراحل التخييمية لصيف 2015.


قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*