حزب الحركة الشعبية متشبث بترشيح الرحموني رئيسا لبلدية الناظور


أخر تحديث : الجمعة 11 سبتمبر 2015 - 9:18 صباحًا
حزب الحركة الشعبية  متشبث بترشيح الرحموني رئيسا لبلدية  الناظور

أعرب مجموعة من مناضلي حزب الحركةالشعبيةفيإقليم  الناظور عن تشبثهم بترشيح  سعيد الرحموني كرئيس مقبل لبلدية هذه المدينة،  وذلك على أساس تنسيق وتحالف مكونات أحزاب الأغلبية بالناظور كما تم الاتفاق على  ذلك بين زعماء الأغلبية في اجتماعهم الأخير.

وأوضح بلاغ لحزب الحركة الشعبية، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه،  أن مجموعة من مناضلي الحزب في إقليم الناظور بادرت إلى الإعراب عن التشبث بترشيح  السيد الرحموني كرئيس مقبل لبلدية الناضورفور انتشار أنباء متناثرة في الأيام  الأخيرة، وخاصة بعد ظهور النتائج النهائية لاقتراع الرابع من شتنبر الجاري، حول  التحالفات الممكنة من أجل تكوين المكتب المسير لبلدية المدينة“.

وذكر المصدر ذاته بأن المرشح الحركي لرئاسة بلدية الناظورحاز على 13 مقعدا  بالجماعة الحضرية للناظور، وما يلزمه للحصول على أغلبية مريحة هو الاتفاق مع  مكونات الأغلبية بالمدينة ممثلة في حزب التجمع الوطني للأحرار (8 مقاعد) والعدالة  والتنمية (6 مقاعد)”، مشيرا إلى أننداء مناضلات ومناضلي الحركة الشعبية يأتي في  سياق الالتزام المبدئي للأمناء العامين، والنأي عما قد يقوض الأرضية التي اعتمدت  بين التحالف قبيل استحقاقات 4 شتنبر 2015″.

وأشار البلاغ، من جهة أخرى، إلى أنموقف مناضلي حزب التجمع الوطني للأحرار في  إقليم الناظور جاء منسجما ومؤيدا لقرار قيادات الأحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية،  ونتمنى أن يحدو الإخوة في العدالة والتنمية حذوهم ويبتعدون عن كل ما من شأنه أن  يجر المدينة إلى متاهات تحالفات لا تحمد عقباها وينصتون إلى نبض الشارع الناظوري  الذي أعطى لأحزاب الأغلبية الحكومية أغلبية مريحة تمكنهم من تدبير شؤون الناظور  بعيدا عن الشوائب والارتجالية“.

وأضاف المصدر أنالمناضل الحركي سعيد الرحموني، وهو من الوجوه المعروفة التي  شقت طريقها السياسي بالناظور بثبات، تحدوه رغبة عارمة في خدمة الصالح العام  والاشتغال على مجموعة من الملفات التي تخدم في الأساس مصالح إقليم الناظور، وسبق  له أن انتخب عضوا ببلدية زايو خلال استحقاقات 2003 الجماعية، قبل أن يخوض غمار ذات  الانتخابات خلال سنة 2009، وانتخب لاحقا نائبا لرئيس المجلس البلدي للناظور،  بالموازاة مع انتخابه رئيسا للمجلس الإقليمي بأغلبية ساحقة آنذاك.

واعتبر حزب الحركة الشعبية، في بلاغه، أنرئاسة سعيد الرحموني للمجلس الإقليمي  للناظور خلال الولاية المنتهية (2009-2015)، تتميز بحصيلة جد مشرفة في العديد من  المجالات الاقتصادية والثقافية والرياضية، تشهد على التزامه وتفانيه في خدمة مصلحة  الساكنة بعيدا عن أي مزايدات“.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.