المحلي المغربي الأفضل عطاء وإحرازا في تصفيات المنطقة الشمالية المؤهلة إلى “الشان”


أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 9:07 صباحًا
المحلي المغربي الأفضل عطاء وإحرازا في تصفيات المنطقة الشمالية المؤهلة إلى “الشان”

يعد المنتخب المحلي لكرة القدم، الأفضل عطاء، وإحرازا في تصفيات المنطقة الشمالية المؤهلة إلى نهائيات النسخة الرابعة ل”الشان” التي تقام برواندا، في الفترة المتراوحة ما بين 16 يناير، وسابع فبراير المقبلين، بدليل أن العناصر المغربية، أكدت قوتها، وسيطرتها، مما ساهم في تأهلها المباشر للمرة الثانية على التوالي لخوض منافسات العرس القاري، بقيادة امحمد فاخر، وعبد الإله الحافيظي الذي يتزعم الصدارة، رغم غيابه عن مباريات العودة التي تقام في الوقت الراهن، بالملعب الأولمبي برادس، جراء الإصابة التي ألمت به في آخر لحظة، شأنه شأن يوسف القديوي، زميله الحالي في الرجاء البيضاوي.

     ولم يسبق للعناصر المحلية أن سجلت ثمانية أهداف من ثلاث مواجهات تخص تصفيات “الشان”، وفي جعبتها سبع نقط، قابلة للزيادة خلال مباراة الاختتام التي تقام يوم غد (الأحد)، أمام تونس، الذي ضمن من جهته التأهل لنهائيات رواندا المقبلة، في حين أقصي حامل لقب النسخة الأخيرة بجنوب إفريقيا، عام 2014، بعد حصده لثلاثة هزائم، اثنتان متتالية، برادس، وفوز وحيد، بقيادة الإسباني خافيير كليمانتي، أما الشباك المغربية فلم تتلق سوى هدفا، بالدار البيضاء، في نزال الافتتاح أمام أبناء قرطاج، علما أن نظام الدوري ساهم كثيرا في تألق المنتخب المغربي، كما تضاعفت حظوظه في حجز بطاقة العبور، في ظل تأهل المنتخبين المحتلين للمرتبتين الأولى والثانية.

    وفي سياق متصل، لا زال عبد الإله الحافيظي، مهاجم الرجاء البيضاوي، الهداف الأول للمنطقة الشمالية، بعد خوض خمس مواجهات، ثلاثة بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، واثنتان برادس، عن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات “الشان” المقررة برواندا، حيث تمكن من إحراز هدفين مهمين لمجموعة المدرب امحمد فاخر، أمام كل من تونس، وليبيا، في الذهاب، بدليل أنه سجل هدف التعادل في شباك محمد بنشريفية، حارس مرمى تونس، (د68)، في مباراة افتتاح تصفيات المنطقة الشمالية، يوم (الاثنين) 15 يونيو الماضي، حيث لعب بديلا لإبراهيم البزغودي، وعاد ليوقع الهدف الثاني للعناصر الوطنية، في شباك محمد نشنوش، حارس مرمى ليبيا، يوم (الأحد) 21 من نفس الشهر، (د40)، حيث زكى هدف السبق الذي ناله محسن ياجور، (د16)، ومهد لإحراز الثالث الذي بصمه مروان سعدان، (د73).

    والتحق عبد السلام بنجلون، بعبد الإله الحافيظي، وأيوب نناح، وعبد العظيم خضروف، كهدافين للمنتخب المحلي، في العهد الحالي للمدرب امحمد فاخر، ولك منهم توقعين، أي خلال ثمان مواجهات، خمسة كانت في ثوب ودي، وثلاثة رسمية أمام تونس، وليبيا مرتين، في حين أحرز صلاح الدين عقال، وحمزة بورزوق، وزكرياء حدراف، وعمر المنصوري، وعبد الصمد المباركي، ورشيد حسني، ومحمد أوناجم، هدفا واحد، وبالتالي تمكن الخط الأمامي المغربي من توقيع 15 هدفا، ثمانية منها في تصفيات “شان” رواندا.

     يشار إلى أن محمد أمين البورقادي، خاض ثلاث مباريات رسمية في تصفيات “الشان”، أمام تونس، وليبيا مرتين، وتلقى هدفا واحدا سجله التونسي كريم العواضي، في مستهل المشوار، (د39)، حيث اعتمد عليه امحمد فاخر، بعد اختياره أحسن حارس في النسخة الرابعة من البطولة الوطنية الاحترافية.   

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.